مسرح الشارع.. أسلوب جديد للاحتجاج السلمي في البصرة

مسرح الشارع يتحدث عن هموم الوطن والمواطن ويتواصل مباشرة مع الجمهور (الجزيرة)
مسرح الشارع يتحدث عن هموم الوطن والمواطن ويتواصل مباشرة مع الجمهور (الجزيرة)

عمار الصالح-البصرة

شكلت مجموعة من الشباب العراقي فرقة "مسرح الشارع" التي تميزت بتقديم عروضها في المظاهرات المدنية، كمحاولة منها لتوحيد الاحتجاجات وتوجيهها نحو الأسلوب السلمي.

وتأسست فرقة "مسرح الشارع" في مدينة البصرة (جنوبي العراق) منتصف العام الجاري، واتخذت من الأماكن العامة مكانا للقاء أعضائها الذين يبلغ عددهم عشرين شخصا من الفنانين والهواة، موزعين بين ممثلين وكتاب ومخرجين وإداريين.

يقول علي مؤيد -أحد أعضاء الفرقة- "نحن فرقة مسرحية بصرية نمتلك الحب والعشق للمسرح، لكن لم نجد المساحة الحقيقية لتقديم عملنا، ففكرنا بالتقرب إلى الجمهور من خلال عرض أعمالنا المسرحية في الشارع".

ويضيف مؤيد في حديثه للجزيرة نت "توجهنا إلى تقديم عرض مسرحي أثناء المظاهرات المدنية أمام مبنى محافظة البصرة، يهدف إلى توحيد المطالب والمتظاهرين الذين يتفرقون إلى أكثر من تنسيقية ورأي وهدف".

خطاب للعامة
ويؤكد زميله علي العبيدي أن مسرح الشارع يتحدث عن هموم الوطن والمواطن، ويتواصل بشكل مباشر مع الجمهور ويبعث رسالته إليه، خاصة أن أغلب الناس لا يحضرون مسرح القاعات، كون العمل إما أن يكون تجاريا أو يحمل أهدافا معينة، بحسب قوله.

نال العرض المسرحي الذي قدمته فرقة مسرح الشارع خلال المظاهرة اهتمام المتظاهرين الذين تفاعلوا معه، وشكلوا سورا وفّر للفرقة مساحة ساعدتها على تقديم عرضها الذي عادت معه الأجواء السلمية مع تصاعد الغضب الجماهيري.

‪اتخذت الفرقة المسرح أسلوبا جديدا للمطالبة بالحقوق‬ (الجزيرة)

رسالة سلام
يستثمر أعضاء الفرقة الأوقات المناسبة لتقديم أعمالهم خلال المظاهرات، مما يحتم عليهم في بعض الأحيان تأجيل العرض في حال وجود تحركات غير سلمية تقف ضد من رسالتهم التي تقوم على الحفاظ على سلمية المظاهرات والابتعاد عن أعمال العنف والتخريب، بحسب ما يقول حسين الجوهر الممثل المسرحي في الفرقة.

يضيف الجوهر "رسالتنا تقوم على التثقيف بالمطالبة بالحقوق سلميا بعيدا عن التخريب والدمار، لأن أي تخريب يلحق بالممتلكات العامة يكون خسارة لكل أفراد الشعب".

ويتفق معه في ذلك زميله مصطفى أورك الذي قال "نحاول أن نؤسس للتظاهر السلمي من خلال المسرح الذي اتخذناه أسلوبا جديدا للمطالبة بالحقوق، وننمي من خلاله فكر الشباب وثقافتهم".

يذكر أن مدينة البصرة تشهد منذ يوليو/تموز الماضي مظاهرات مدنية تطالب بتوفير الخدمات الأساسية ومعالجة ملوحة المياه، إلا أنها رافقتها في بعض مراحلها أعمال حرق مقرات حكومية ومكاتب لأحزاب سياسية، لم يحدد بشكل نهائي المتسبب بها.

ويشير أورك إلى أن الفرقة تواصل تدريباتها لتقديم عروض بمواضيع مختلفة، منها عرض في دار المسنين، وآخر للأطفال المصابين بالأمراض السرطانية؛ كمحاولة للانفتاح على الجمهور وعدم حصر نشاطهم في محيط المظاهرات.

‪لم تجد الفرقة مساحة حقيقية لتقديم أعمالها فتقربت إلى الجمهور من خلال عروض الشارع‬ (الجزيرة)

في تاريخ مسرح الشارع
يستعرض الممثل في الفرقة أمجد عبد الأمير تاريخ مسرح الشارع قائلا "تعود بدايات مسرح الشارع في العراق إلى سبعينيات القرن الماضي، حيث كان الفنان سعدي يونس من أوائل الفنانين الذين قدموا أعمالا في هذا المجال، كذلك كان لدينا فرقة عمالية وفرقة ريفية للفنون المسرحية قدمت أعمالا مسرحية في الشارع".

وأضاف عبد الأمير "أعقبت تلك الفترة تنظيم مهرجانات مختصة بمسرح الشارع، ومن ثم شهد هذا الفن أعمالا عدة، لكن ما يميز فرقتنا عن باقي الفرق السابقة هو التواصل المباشر بين المسرح والجمهور، واستماعنا إلى ما يريد الجمهور وعرضه لهم، فلا يرغب أحد في مشاهدة الأعمال الفنتازية والتراجيدية بقدر ما يرغب في أعمال تحاكي واقعه وتستعرض ما يعانيه من مشاكل حقيقية".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

شهدت شوارع بيروت وأحياؤها للعام السابع أعمالا لعروض الشارع الفنية فتحولت الأحياء إلى محترفات رسم ونحت أو عروض مسرح لمثقفين محليين وعالميين، أو أفلام سينمائية. وقد استهلّ المهرجان بأعمال نحت للفنان الفرنسي رولان غروس المعروف بصناعة الأفلام الوثائقية.

29/9/2009

اختار المخرج العراقي مهند هادي شخصيتين هامشيتين من الشارع العراقي ليروي على لسانيهما آلام شعب بأكمله ضمن مسرحية “حظر التجوال” التي عرضت يوم الأحد ضمن فعاليات الدورة الـ13 من مهرجان قرطاج المسرحي بتونس.

3/12/2007

تفاجأ المارة في قلب العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس بتجمع عشرات من راقصي الباليه احتلوا الشارع والساحات المجاورة له وحولوه إلى مسرح مفتوح.

6/2/2018

استعرض برنامج “زمام المبادرة” مبادرة من الأردن لزراعة أسطح المنازل والمؤسسات لمنح المدن روحا خضراء، وعرضا مسرحيا بالشارع لإيصال معاناة اللبنانيين من أزمة النفايات، وشبابا ينظفون الشوارع لأجل بغداد أنظف.

المزيد من فن
الأكثر قراءة