حفتر يشبه أطراف الأزمة الليبية بالفئران

قال اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر عن أطراف الأزمة الليبية الذين شاركوه في اتفاق باريس في مايو/أيار الماضي إنهم "فئران" يعملون ضد ما سماه "الجيش" في إشارة إلى القوات التي يقودها، بينما حذر الاتحاد الأوروبي من أن ليبيا باتت "برميل بارود" ينفجر في أي لحظة.

وقال حفتر في جمع من مؤيديه من قادة القبائل في شرق ليبيا إن "الجيش سيقوم بعمل لإجهاض الانتخابات في ليبيا إذا ثبت أنها غير نزيهة".

وقال في حديثه إن "الجزء المقابل.. المجموعة كلها تجمعت ضد الجيش، لكن كلهم نعتبرهم عبارة عن فئران".

من ناحية أخرى، قال رئيس البرلمان الأوروبي أنطونيو طاياني إن على الاتحاد الأوروبي أن يضطلع بدور مركزي في تسوية الأزمة بليبيا، وإن العجز عن القيام بذلك سيفسح المجال لطموحات وأطماع دول مثل روسيا ومصر والإمارات.

وأضاف طاياني في بيان أن ليبيا أضحت مثل "برميل بارود قابل للانفجار"، وأشار إلى أن المواجهات في طرابلس خلال الأشهر الأخيرة -التي أدت إلى مقتل أكثر من 200 شخص- تعمق الخلافات الداخلية، وأن الوضع ما زال هشا للغاية رغم التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار.

ومن المقرر أن يبحث البرلمان الأوروبي الأوضاع في ليبيا في جلسة يوم الثلاثاء المقبل.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أكد المبعوث الأممي الخاص لليبيا غسان سلامة أهمية تعزيز الأمن بالعاصمة طرابلس قبل إجراء أي انتخابات، متهما نوابا برلمانيين بالعمل لمصالحهم الشخصية والبقاء بمناصبهم.

أعلنت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا التوصل لاتفاق يقضي بوقف إطلاق النار في العاصمة طرابلس، وسارعت كل من فرنسا وإيطاليا وبريطانيا والولايات المتحدة بالترحيب به وطالبت بتنفيذ بنوده.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة