عـاجـل: مصادر طبية: مقتل 24 شخصا وإصابة عشرات آخرين في تفجير قرب تجمع انتخابي للرئيس الأفغاني في بروان

اليمن.. احتجاجات مستمرة ضد الغلاء وانهيار الريال

تظاهر مئات اليمنيين في عدة محافظات جنوبية وشرقية، للتنديد بارتفاع الأسعار وانهيار العملة المحلية، وتركزت الاحتجاجات في عدن وحضرموت والضالع ولحج وتعز.كما ردد هتافات غاضبة ضد الحكومة الشرعية والتحالف السعودي الإماراتي.

ففي عدن (جنوب البلاد)، واصل المحتجون لليوم الرابع على التوالي قطع بعض طرق المدينة، وأحرقوا إطارات السيارات، وأوقفوا حركة المرور في الطرق الرئيسة، كما أغلقت معظم المحال التجارية أبوابها خوفا من أي أعمال شغب.

وتداولت وسائل التوصل الاجتماعي صورا تظهر إقدام متظاهرين على إنزال لوحة من إحدى المدارس بالمنصورة في عدن. وتتضمن تلك اللوحات صورا لقادة دولة الإمارات، وقد أحرقها المتظاهرون وهتفوا ضد الإمارات.

كما شهدت محافظة حضرموت (شرقي البلاد) احتجاجات غاضبة وفوضى وإحراق إطارات في الشوارع الرئيسة بمدينتي المكلا والقطن.

وفي محافظة الضالع (جنوب البلاد)، أحرق عشرات المحتجين الإطارات في الشوارع، ورددوا هتافات غاضبة ضد الحكومة الشرعية والتحالف السعودي الإماراتي. كما أحرق المحتجون صور لقادة السعودية والإمارات.

وتشهد المحافظات اليمنية الخاضعة لسيطرة الحكومة اليمنية احتجاجات وأعمال شغب، منذ أيام تنديدا بانهيار العملة اليمنية وارتفاع الأسعار.

وهبط الريال اليمني بشكل حاد في الأيام الماضية، حيث تجاوز سعر الدولار 600 ريال يمني، قابل ذلك ارتفاع كبير في أسعار المواد الغذائية.

والثلاثاء، وضعت الحكومة اليمنية، في اجتماع لها بالعاصمة السعودية الرياض، بحضور اللجنة الاقتصادية، منظومة إجراءات بهدف إيقاف تدهور العملة المحلية.

وأقرت الحكومة زيادة في رواتب القطاع المدني، بما في ذلك المتقاعدون والمتعاقدون بنسبة 30‎%، ابتداء من شهر سبتمبر/أيلول الجاري.

ومنذ قرابة أربعة أعوام يشهد اليمن حربا بين قوات الجيش اليمني مدعومة من التحالف السعودي الإماراتي من جهة وجماعة الحوثي من جهة أخرى.

وكان الدولار الأميركي مطلع عام 2015 يساوي 215 ريالا يمنيا، إلا أن استمرار الحرب سبب هبوطا متواصلا، حتى تجاوز اليوم 600 ريال يمني.

المصدر : الجزيرة + وكالات