أوكسفام: أغسطس الأكثر دموية باليمن خلال 2018

أوكسفام قالت إن الأطفال هم الفئة الأكثر تضررا من الحرب الدائرة باليمن (رويترز)
أوكسفام قالت إن الأطفال هم الفئة الأكثر تضررا من الحرب الدائرة باليمن (رويترز)

اعتبرت منظمة أوكسفام الإغاثية أن أغسطس/آب الماضي كان الشهر الأكثر دموية خلال العام 2018 بالنسبة للمدنيين في اليمن، خاصة منهم الأطفال، ذلك في ظل التدخل العسكري للتحالف السعودي الإماراتي.

وذكرت المنظمة أنه في الأيام التسعة الأولى من أغسطس/آب قتل أكثر من 450 مدنيا منهم 131 طفلا، بينما قتل وجرح في 31 أغسطس/آب وحده أكثر من 981 مدنيا منهم 300 طفل، حسب بيانات جمعتها إدارة رصد آثار الحرب على المدنيين التابعة للأمم المتحدة.

وقال مدير مكتب منظمة أوكسفام في اليمن، محسن صديقي، في بيان صادر عن المنظمة إن ما يجري في هذا البلد من قتل واستهداف للمدنيين "فصل مخجل من الكلام الدبلوماسي المزدوج والخداع والنفاق الصريح".

وأضاف "كم من الأطفال يجب أن يقتلوا قبل أن يعترف مؤيدو هذه الحرب بتواطؤهم ويواجهوا مسؤولياتهم؟ إن جرائم الحرب تُرتكب بانتظام. فلا بد من محاسبة الجناة وكل من يشارك في هذه المجزرة.. هذا الأمر يجب أن يتوقف".

وتعليقا على محادثات جنيف بين أطراف الأزمة اليمينة قال صديقي "إن اليمن على حافة الانهيار، يجب أن ينتهي القتال وأن تسير البلاد على نهج السلام، المحادثات التي من المقرر أن تبدأ في جنيف هذا الأسبوع هي موضع ترحيب، لكن القتال يجب أن يتوقف".

ولفت بيان أوكسفام إلى أن جميع الأطراف المتحاربة في اليمن ارتكبت وما تزال انتهاكات للقواعد الحربية، فوفقا للأمم المتحدة بلغ إجمالي الضحايا المدنيين حوالي 17 ألفا في الفترة بين مارس/آذار 2015 وأغسطس/آب 2018، أكثر من 10 آلاف منهم أصيبوا جراء غارات التحالف السعودي الإماراتي.

المصدر : الجزيرة