بسبب حرب اليمن.. إسبانيا توقف صفقة قنابل للسعودية

An F-16 FAB fighter jet from the Belgian Air Force flies over a beach during an international airshow in Torre del Mar, near Malaga, southern Spain, July 30, 2017. REUTERS/Jon Nazca
الصفقة الملغاة تتضمن 400 قنبلة عالية الدقة (رويترز)

قال مراسل الجزيرة إن وزارة الدفاع الإسبانية شرعت في إكمال الإجراءات لإلغاء صفقة تصدّر بموجبها 400 قنبلة عالية الدقة للسعودية مقابل أكثر من تسعة ملايين يورو.

وأكدت إذاعة "سير" الإسبانية أن الحكومة الحالية قررت إلغاء الصفقة في يوليو/تموز الماضي نظرا لوجود مخاوف من استخدامها في الحرب على اليمن.

وتعد إسبانيا رابع مصدّر للأسلحة إلى السعودية، وهو ما يثير احتجاجات منظمات حقوقية عديدة تــَــتهم العاهل الإسباني بتسهيل هذه الصفقات نظرا لعلاقته الجيدة بالأسرة الحاكمة في السعودية.

وقال مراسل الجزيرة في مدريد أيمن الزبير إن وزارة الدفاع الإسبانية أكدت خبر إلغاء الصفقة، وأشار إلى أن هناك اجتماعا متوقعا بين جمعيات مدنية وحقوقية وكاتبة الدولة في وزارة التجارة الإسبانية حيث ستطلب الأولى من الثانية وقف تصدير الأسلحة للسعودية وإسرائيل.

ومن أهم الصفقات العسكرية الموقعة بين الرياض ومدريد -والتي تطالب الجمعيات بوقفها- تصنيع خمس بوارج حربية في مدينة قادس.

كانت الحكومة الإسبانية تعهدت سابقا بمراجعة سياسة الضمانات التي تلزم الطرف الثاني، ومن أهمها عدم استخدام الأسلحة المصدرة للسعودية خارج أراضيها.

وفي بداية العام الجاري، كان المتحدث باسم الحكومة الألمانية قد أعلن أن برلين قررت وقف تصدير الأسلحة للدول المشاركة في الحرب الدائرة باليمن.

يشار إلى أن السعودية تقود منذ مارس/آذار 2015 تحالفا يقاتل جماعة الحوثي التي أطاحت بحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي في سبتمبر/أيلول 2014.

وتفيد التقارير الحقوقية أن غارات التحالف السعودي الإماراتي خلفت العديد من القتلى والجرحى في صفوف المدنيين اليمنيين، ودفعت كثيرين للنزوح من قراهم ومدنهم.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

خارطة للسعودية يظهر عليها جازان

أعلنت جماعة الحوثي في اليمن السبت استهداف بارجة عسكرية سعودية قبالة سواحل جازان. وذكرت قناة “المسيرة” التابعة للحوثيين أن القوات السعودية تجلي الجرحى من البارجة.

Published On 1/9/2018
epa06937882 A handout video grab photo made available by the Houthi Movement showing wounded Yemeni children lying on beds receiving treatment at a hospital after being injured in an alleged Saudi-led airstrike in the northern province of Saada, Yemen, 09 August 2018. According to reports, an alleged Saudi-led airstrike hit a bus carrying children in a market in the northern Yemeni province of Saada, killing at least 43 people, including children, and wounding 63 others

قالت وزارة الخارجية الأميركية إن إعلان التحالف الذي تقوده السعودية بشأن الغارة التي نفذها على حافلة بصعدة وأدت إلى مقتل عشرات الأطفال خطوة أولى مهمة على طريق الشفافية الكاملة والمحاسبة.

Published On 2/9/2018
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة