أول انتخابات برلمانية بكردستان بعد استفتاء الانفصال

تنطلق اليوم في إقليم كردستان العراق الانتخابات البرلمانية، ويتوقع المراقبون احتدام المنافسة بين الحزبين الرئيسيين دون إغفال حظوظ الأحزاب الناشئة حديثا، وتعد هذه أول انتخابات منذ إجراء استفتاء انفصال الإقليم قبل سنة.

ويتنافس 28 حزبا وتكتلا على 111 مقعدا عبر الحصول على أصوات الناخبين الذين يزيد عددهم على ثلاثة ملايين سيتوجهون إلى نحو ستة آلاف من المحطات الانتخابية التي تتوزع في عموم الإقليم.

وقبل يومين أغلقت صناديق الاقتراع الخاص بنسبة مشاركة فاقت 80%، واقتصرت المشاركة فيها على قوات البشمركة والشرطة والأمن الداخلي (أسايش).

ويتصدر السباق كل من الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني، وهما يقودان حكومات الإقليم منذ سنوات طويلة ويعرفان باسم الحزبين الحاكمين، في حين تتنافس في جانب المعارضة حركة التغيير وحركة الجيل الجديد والجماعة الإسلامية.

وقال الناشط المدني سوران جلال إن على البرلمان القادم أن يرتب البيت الكردي وينقذ الحياة السياسية في الإقليم من التخبط الذي يظهر في تنافس الأحزاب الكردية على منصب رئيس الجمهورية، حسب رأيه.

ويكتسب هذا الاقتراع أهميته كونه الأول في إقليم كردستان بعد استفتاء انفصال الإقليم عن العراق في 25 سبتمبر/أيلول 2017، وهو الاستفتاء الذي رفضته الحكومة الاتحادية في بغداد واتخذت إجراءات عدة لإبطاله، مما أدى في نهاية الأمر إلى عدم نجاح الاستفتاء.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

بحث كبار المسؤولين في إقليم كردستان العراق مع رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي ملف انتخاب رئيس الجمهورية وتشكيل الحكومة الاتحادية، حيث تستعد البلاد لخوض الانتخابات الرئاسية بعد ثلاثة أيام.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة