وقودها التلوث والبطالة.. الاحتجاجات تتواصل بالبصرة

قالت مصادر في محافظة البصرة إن ستة متظاهرين أصيبوا بجروح وإن 16 آخرين اعتقلوا بعد مظاهرة خرجت للتنديد بتلوث المياه بالمحافظة الواقعة جنوبي البلاد والتي تشهد احتجاجات منذ أشهر فجرها الفساد والبطالة.

وتعاني البصرة منذ أيام من ارتفاع مستوى التلوث في مياه الشرب، ما أدى إلى إصابة الآلاف بالتسمم، وفق مصادر مطلعة.

وإلى جانب أزمة التلوث، هناك أزمة البطالة حيث فرقت قوات الأمن أمس احتجاجات للعاطلين أمام مبنى المحافظة وحقل نفط نهران عمر والعديد من مناطق محافظة البصرة الغنية بالنفط.

ويحرص المتظاهرون في المدينة على الاحتجاج قرب حقول ومنشآت النفط، للضغط على المسؤولين من أجل توظيفهم في شركات النفط التي تعتمد في الغالب على أيد عاملة أجنبية.

من جهته، قال رافد الكناني، أحد المتظاهرين في اتصال هاتفي مع الأناضول، إن العشرات من المتظاهرين أصيبوا بجروح واختناقات، إلى جانب توقيف العشرات.

وتشهد البصرة مظاهرات شعبية متواصلة منذ 9 يوليو/تموز الماضي، انتقلت إلى محافظات وسط وجنوبي البلاد احتجاجا على تردي الخدمات العامة مثل الكهرباء والماء، فضلا عن قلة فرص العمل.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

رغم الوعود الحكومية بحل مشاكل البصرة، ما زال المحتجون يرفعون أصواتهم في الاعتصامات والمظاهرات، وسط تحذيرات من تفشي حالات التسمم والإصابة بالأمراض الجلدية بين الأهالي لعدم توفر المياه الصالحة للشرب.

بدأ العشرات من أهالي مدينة البصرة العراقية اليوم اعتصاما مفتوحا، احتجاجا على ارتفاع معدلات التلوث وحالات التسمم جراء المياه غير الصالحة للشرب وغياب الحلول الحكومية لاحتواء الأزمة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة