في ذكرى الانتفاضة الثانية.. شهداء ومئات الجرحى بغزة

شبان فلسطينيون يتحدون رصاص قوات الاحتلال على حدود قطاع غزة (رويترز)
شبان فلسطينيون يتحدون رصاص قوات الاحتلال على حدود قطاع غزة (رويترز)

استشهد ستة فلسطينيين، بينهم طفل، وأصيب نحو خمسمئة آخرين برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال مسيرات العودة على الحدود الشرقية لقطاع غزة، التي تحيي اليوم الجمعة ذكرى انتفاضة الأقصى التي اندلعت عام 2000.

وبالتزامن مع قمع المسيرات، قصفت مدفعية الاحتلال نقطتي رصد للمقاومة الفلسطينية شرق غزة.

وتوافد آلاف الفلسطينيين باتجاه المناطق الحدودية في غزة للمشاركة في المسيرات التي دعت إليها الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة تحت شعار "جمعة انتفاضة الأقصى"، وهي الجمعة 27 لمسيرات العودة، التي تخرج في غزة منذ الثلاثين من مارس/آذار الماضي.

وأطلق جنود الاحتلال الرصاص الحي وقنابل الغاز المدمع على المتظاهرين، في حين قام متظاهرون بإشعال إطارات مطاطية وإلقاء الحجارة على جنود الاحتلال.

ومن بين الشهداء اليوم الصبي محمد نايف الحوم، وعمره 14 عاما، وفقا لما أعلنه المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية في غزة أشرف القدرة.

وداع أحد الشهداء الذين سقطوا في مسيرات اليوم (رويترز)

وقالت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة إن المسيرات ستستمر حتى تحقيق أهدافها بكسر الحصار المفروض على غزة وعودة اللاجئين إلى الأراضي التي هُجّر أجدادهم منها عام 1948.

وقال المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) عبد اللطيف القانوع على موقع تويتر إن "الجماهير الفلسطينية التي فجرت انتفاضة الأقصى في وجه الاحتلال عام 2000 تخرج اليوم في مسيرات العودة وكسر الحصار لتؤكد أنها ماضية على ذات الدرب".

واندلعت أحداث انتفاضة الأقصى (الانتفاضة الثانية) في 28 سبتمبر/أيلول 2000 في مدينة القدس، عقب اقتحام رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق أرييل شارون المسجد الأقصى بحماية كبيرة من قوات الجيش والشرطة الإسرائيلية.

واستشهد في هذه الانتفاضة -التي استمرت خمس سنوات- نحو 4400 فلسطيني، وأصيب فيها أكثر من 48 ألفا.

المصدر : الجزيرة + وكالات