أميركا تقرر سحب بطاريات باتريوت من الشرق الأوسط

الجيش الأميركي بات يركز الآن على التوترات والتحديات مع الصين وروسيا (رويترز)
الجيش الأميركي بات يركز الآن على التوترات والتحديات مع الصين وروسيا (رويترز)

نقلت "وول ستريت جورنال" عن مسؤولين عسكريين أميركيين أن الولايات المتحدة ستسحب عددا من بطاريات صواريخ الباتريوت المضادة للصواريخ من الشرق الأوسط خلال أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وقال التقرير إنه سيتم سحب أربع منظومات صواريخ باتريوت من الأردن والكويت والبحرين.

وذكرت الصحيفة أن خطوة وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) تهدف إلى إعادة نشر هذه المنظومات بعيدا عن الصراعات الطويلة الأمد في الشرق الأوسط وأفغانستان، وأن الجيش الأميركي يركز الآن على التوترات والتحديات مع الصين وروسيا. 

وسيتم سحب منظومتي صواريخ باتريوت من الكويت وواحدة من كل من الأردن والبحرين وإعادتها جميعا إلى الولايات المتحدة لإدخال بعض التحسينات عليها، ولا توجد هناك أي مخططات لتعويضها، بحسب مصادر رسمية أميركية.

 

 

 


كما ذكرت "وول ستريت جورنال" أنه رغم بقاء بعض منظومات باتريوت في المنطقة، فإن مسؤولين أميركيين أكدوا أن إزالة هذه البطاريات الأربع سيؤدي إلى تراجع كبير في القدرة التي توفرها منظومات باتريوت في كامل المنطقة.

ولم يعلق مسؤولو القيادة المركزية الأميركية على هذه التحركات، لكن المتحدث باسم القيادة النقيب بيل أوربان أكد أن "القيادة المركزية ملتزمة بقوة بالعمل مع حلفائنا وشركائنا من أجل تعزيز وتوفير الأمن والاستقرار الإقليميين".

وأضاف أوربان "ستبقى قواتنا متمركزة لتنفيذ عمليات في جميع أنحاء المنطقة والرد على أي طارئ".

وقد أعلنت رئاسة الأركان العامة للجيش الكويتي أن سحب القوات الأميركية لبطاريات باتريوت "مجرد إجراء روتيني". 

وقال الجيش في بيان له إن "هذا الإجراء يخضع لتقدير القوات الأميركية وبالتنسيق مع الجيش الكويتي، حيث إن ما سيتم سحبه مخصص لتأمين الحماية للقوات الأميركية". 
 
وبحسب البيان، تؤكد رئاسة الأركان العامة للجيش أن منظومة الباتريوت الكويتية "تؤمن بشكل مستقل الحماية والتغطية الكاملة للحدود الجغرافية لدولة الكويت".

المصدر : وكالات,وول ستريت جورنال