فصيل من الجيش الحر يرحب باتفاق إدلب ويتمسك بسلاحه

مقاتلون من أحد فصائل الجبهة الوطنية للتحرير أثناء معارك مع قوات النظام  (الجزيرة-أرشيف)
مقاتلون من أحد فصائل الجبهة الوطنية للتحرير أثناء معارك مع قوات النظام (الجزيرة-أرشيف)

رحبت "الجبهة الوطنية للتحرير" المعارضة في سوريا بالاتفاق التركي الروسي حول محافظة إدلب، وتعهدت بالتعاون مع الجهود التركية هناك مؤكدة في الوقت نفسه أن مقاتليها لن يسلموا أسلحتهم أو الأراضي التي يسيطرون عليها.

وفي بيان نشرته على موقعها أمس، أشادت الجبهة المنضوية تحت مظلة الجيش السوري الحر بـ "الجهود الدبلوماسية التركية تجاه الشعب السوري".

وقالت الجبهة "نثمن هذا الجهد الكبير والانتصار الواضح للدبلوماسية التركية التي دافعت عن قضيتنا وجعلتها من أمنها القومي، في الوقت الذي تخاذل فيه المجتمع الدولي عن نصرة الشعب السوري".

وأضافت في بيان "إلا أننا سنبقى حذرين ومتيقظين لأي غدر من طرف الروس والنظام والإيرانيين خصوصا مع صدور تصريحات من قبلهم تدل على أن هذا الاتفاق مؤقت، وأصابعنا ستبقى على الزناد.. ولن نتخلى عن سلاحنا ولا عن أرضنا ولا عن ثورتنا".
 
وأكدت الجبهة مواصلتها "العمل من أجل تحقيق أهداف الثورة السورية في إسقاط النظام" مشددة على اتخاذها "كامل الاحتياطات اللازمة في حال وقوع أي هجوم".

وتوصلت تركيا وروسيا يوم الاثنين إلى اتفاق يقضى بإنشاء منطقة منزوعة السلاح بين القوات الحكومية ومقاتلي المعارضة في شمال غرب سوريا، ويجنب المنطقة هجوما ضخما كانت القوات الداعمة للحكومة تحشد لشنه.

وبموجب هذا الاتفاق، يتعين على مقاتلي المعارضة "الانسحاب من المنطقة بحلول 15 أكتوبر/تشرين الأول المقبل".

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن عمق هذه المنطقة سيتراوح بين 15 و20 كيلومترا، وستمتد بمحاذاة خط التماس بين مقاتلي المعارضة والحكومة. وستقوم القوات التركية والروسية بدوريات في المنطقة.

ويعد الاتفاق ثمرة جهود تركية للحيلولة دون تنفيذ النظام السوري وداعميه هجومًا عسكريًا على إدلب آخر معاقل المعارضة، حيث يقيم نحو أربعة ملايين مدني بينهم مئات الآلاف من النازحين.

المصدر : وكالات