استمرار مسلسل الاغتيالات يؤرق أحزاب اليمن

البيان اعتبر استمرار مسلسل الاغتيالات بعدن عملا إجراميا (الأناضول)
البيان اعتبر استمرار مسلسل الاغتيالات بعدن عملا إجراميا (الأناضول)

استنكرت القوى والأحزاب السياسية اليمنية استمرار الاغتيالات في العاصمة المؤقتة عدن وغيرها من المدن، والتي استهدفت عشرات الشخصيات الاجتماعية والسياسية والعسكرية والدينية وقيادات في المقاومة.

وحمّل بيان باسم هذه الأحزاب السلطات الأمنية بمحافظة عدن كامل المسؤولية عن ضبط الأمن، والقيام بواجباتها في ملاحقة المتورطين بكافة جرائم الاغتيالات، وتقديمهم إلى العدالة.

وأكدت القوى والأحزاب السياسية أنها تتابع ببالغ القلق استمرار وتيرة الاغتيالات الآثمة بالعاصمة المؤقتة وغيرها، والتي طالت العشرات من الشخصيات الاجتماعية والسياسية والعسكرية وقيادات بالمقاومة وأئمة وعلماء وخطباء المساجد.

ورأت في بيانها أن استمرار مسلسل الاغتيالات بعدن عمل عدواني وإجرامي يراد منه تقويض مؤسسات الدولة، وإجهاض دعائم الشرعية وخلق حالة الإرباك بالبلاد.

ووقع على البيان حزب المؤتمر الشعبي العام والتجمع اليمني للإصلاح، وكذلك الحزب الاشتراكي اليمني والتنظيم الوحدوي الناصري، إضافة لعدد آخر من الأحزاب.

وكان رئيس البلاد عبد ربه منصور هادي قد أعرب عن قلقه وقلق الشعب حيال عمليات الاغتيال التي تشهدها عدن.

وطالب هادي -باجتماع مع القيادات الأمنية نهاية يوليو/تموز الماضي- بوقف حالة الانفلات الأمني بالمدينة، منتقدا أداء الأجهزة الأمنية بسبب "غياب التنسيق فيما بينها".

المصدر : الجزيرة,الصحافة اليمنية