عـاجـل: حزب حركة النهضة يعلن رفضه ما أعلن من نتائج سبر الآراء بشأن نتائج الانتخابات الرئاسية التونسية

برنامج الغذاء العالمي: مجاعة طاحنة تدق أبواب اليمن

حذّر المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي دافيد بيسلي من حدوث مجاعة مدمرة في اليمن بسبب استمرار الحرب وصعوبة إيصال المواد الغذائية، منتقدا في الوقت نفسه استهداف مخازن الغذاء التابعة لبرنامج الغذاء العالمي.

وأشار بيسلي في بيان إلى سلسلة من الهجمات استهدفت خلال الفترة الأخيرة العمال والشاحنات والمستودعات والصوامع التي تحمل الحبوب، وهي مساعدات حاسمة في منع البلد من الانحدار إلى مجاعة كاملة.

وفي هذا الإطار، ذكر أن برنامج الغذاء العالمي -الذي يعنى بمكافحة الجوع عبر العالم- تمكن عام 2017 من إطعام ما بين ستة ملايين إلى سبعة ملايين يمني يعانون من الجوع الشديد كل شهر.

وبحسب المدير التنفيذي للبرنامج، فإن المساعدات ستشمل خلال العام الجاري ثمانية ملايين شخص شهريا، وفي حال استمرار النزاع وتفاقم الظروف الاقتصادية فإن هذا العدد قد يصل إلى 12 مليونا من المحتاجين إلى مساعدات غذائية يومية للبقاء على قيد الحياة.

ووفق المسؤول نفسه، فهناك حاجة ملحة لوجود نقاط دخول جديدة للواردات الغذائية الإنسانية والتجارية، وإلى التدفق الحر للأغذية التجارية والإنسانية داخل البلاد، إذا أردنا التصدي لأزمة الجوع المتزايدة.

منظمة "أنقذوا الأطفال": هجوم التحالف الإماراتي السعودي على مدينة الحديدة يعرض خمسة ملايين طفل للمجاعة (رويترز)

أدوات حرب
وانتقد بيسلي استهداف أطراف لم يذكرها لشاحنات ومستودعات وصوامع تابعة لبرنامج، وقال بالخصوص "شهدنا مجموعة من الهجمات التي وقعت (في اليمن) دون قصد أو لأسباب أخرى.. أنا أدين أي محاولة لاستخدام الإغاثة الإنسانية ومرافقها كأدوات حرب"، وأكد أن البرنامج طرف محايد وينبغي إبقاؤه بعيدا عن أي نزاع.

يشار إلى أن منظمة "أنقذوا الأطفال" الدولية غير الحكومية حذرت الأربعاء من أن هجوم التحالف الإماراتي السعودي على مدينة الحديدة غربي اليمن يعرض خمسة ملايين طفل للمجاعة.

وقالت المنظمة إن المجاعة التي تهدد ملايين الأطفال اليمنيين سببها ارتفاع أسعار المواد الغذائية والوقود، مؤكدة أن ذلك يعود لاستئناف التحالف هجومه على مدينة الحديدة ومينائها الذي تمر منه معظم المواد الغذائية والمساعدات للمناطق الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي.

المصدر : وكالات