السعودية "المتوجسة" تستقبل عمران خان

زيارة خان إلى السعودية تستمر يومين (الصحافة السعودية)
زيارة خان إلى السعودية تستمر يومين (الصحافة السعودية)

وصل رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان إلى مدينة جدة السعودية في أول زيارة خارجية له منذ توليه منصبه، تستمر يومين.

وأعلنت وزارة الخارجية الباكستانية أن الزيارة تأتي تلبية لدعوة من ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان.
 
وقال مسؤول حكومي لوكالة الأنباء الفرنسية إن "رئيس الوزراء سيلتقي المسؤولين السعوديين وسيبحث معهم القضايا الإقليمية والدولية". ويرافق خان في جولته كلا من وزير المالية أسد عمر ووزير الخارجية شاه محمود قرشي.

وأظهرت مقاطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي خان وهو يزور المسجد البنوي في المدينة المنورة أمس الثلاثاء.

وكانت السعودية قد توجست من فوز خان وحزبه حركة الإنصاف في الانتخابات البرلمانية الأخيرة، وهو الذي عرف عنه معارضته لحرب اليمن ورفض مشاركة الجنود الباكستانيين فيها، وعلاقته المتينة مع إيران العدو اللدود للمملكة.

وفي وقت لاحق من هذا اليوم، من المنتظر أن يقوم خان والوفد المرافق له بزيارة إلى العاصمة الإماراتية أبو ظبي، لبحث القضايا ذات الاهتمام الثنائي وفق ما نقلته الخارجية الباكستانية.

وبالتزامن مع هذه الزيارة، وصل قائد الجيش الباكستاني الجنرال قمر جاويد باجوا إلى بكين في زيارة رسمية تستمر ثلاثة أيام، بحسب الجيش الباكستاني الذي أعلن أن باجوا سيجري خلال الزيارة محادثات مع مسؤولين هناك من بينهم نظيره الصيني.

خان وعد خلال حملته الانتخابية باقتلاع جذور الفساد في بلاده (رويترز)

خيار بديل
وبحسب تقارير وسائل إعلام باكستانية، فإن إسلام آباد تسعى للحصول على قروض بمليارات الدولارات من السعودية والصين، تخرجها من الأزمة الاقتصادية وتجنّبها العودة إلى صندوق النقد الدولي.

وضمن هذا السياق، صرّح وزير المالية الباكستاني مؤخرا أن الحصول على قرض من صندوق النقد الدولي "خيار بديل"، وأن الحكومة تدرس مجالات أخرى للمساعدة.

واتسع عجز ميزان المعاملات الجارية في باكستان 43%، ليصل إلى 18 مليار دولار في السنة المالية المنتهية يوم 30 يونيو/حزيران، بينما قفز عجز الموازنة إلى 6.6%.

وركز عمران خان في وعود حملة حزبه الانتخابية قبيل وصوله للسلطة على اقتلاع جذور الفساد والحد من الفقر والقيام بإصلاحات اقتصادية.

وتنفيذا لتلك الوعود، أعلنت الحكومة زيادات في الضرائب لأصحاب الدخل المتوسط والمرتفع، ورفعت الرسوم على واردات السلع الفاخرة، بهدف جمع إيرادات إضافية تصل إلى 183 مليار روبية (1.48 مليار دولار). 

المصدر : وكالات