رئيس البرلمان العراقي يتهم الحكومة بالتقصير تجاه البصرة

الحلبوسي (وسط) زار البصرة على رأس وفد برلماني (رويترز)
الحلبوسي (وسط) زار البصرة على رأس وفد برلماني (رويترز)

اعتبر رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي الثلاثاء أن "التقصير الحكومي" سبب أساسي في الأزمة التي تعاني منها محافظة البصرة جنوبي البلاد.

وقال الحلبوسي -في مؤتمر صحفي في مدينة البصرة التي زارها على رأس وفد برلماني- إن الزيارة رسالة لأبناء البصرة بأن مجلس النواب لن يدخر جهدا لدعم وخدمة المحافظة وأهلها.

وانتقد الحلبوسي -الذي انتخب رئيسا للبرلمان العراقي قبل أيام- ما وصفه بضعف وغياب التخطيط. وقال إن هناك مؤشرات على وجود فساد في مؤسسات عديدة، وإن الحاجة باتت ماسة لمضاعفة الجهود لمكافحته بتفعيل الدور الرقابي.

ودعا وزارة المالية الاتحادية إلى العمل من أجل سرعة تقديم المخصصات المالية للمحافظة وفق التوقيتات المحددة.

وأكد الحلبوسي أن "مجلس النواب سيواصل التنسيق مع الحكومة الاتحادية والمحلية لأجل إعادة الحياة للبصرة".

وأضاف أن "البصرة رئة العراق الاقتصادية وعنوان تضحياته من أقصاه إلى أقصاه في كل الأوقات وفي جميع المجالات، وهناك ضعف وغياب للتخطيط في المؤسسات بشكل عام وسنعمل لإيجاد الحلول العاجلة لتلك المشكلة".

وأشار الحلبوسي إلى أن جميع المحافظات تعاني من موضوع نقل الصلاحيات والتلكؤ، وهو ما يتطلب مزيدا من التنسيق والتخطيط بين الحكومات المحلية والحكومة الاتحادية. 

والتقى الحلبوسي محافظ البصرة أسعد العيداني، ورئيس مجلس المحافظة وليد حبيب كيطان.

وشهدت البصرة أزمة صحية غير مسبوقة أدت إلى احتجاجات دامية، انطلقت في يوليو/تموز الماضي ضد الفساد وانعدام الخدمات، ثم اتخذت منحى تصاعديا أسفرت عن مقتل 12 متظاهرا خلال أسبوع واحد.

من ناحية أخرى، طالب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي مجلس النواب بالتحقيق في ملابسات ما حدث في جلسة البرلمان التي شهدت انتخاب رئيس له.

وقال العبادي إن الجلسة شهدت عمليات وصفها بأنها ابتزاز وتهديد لنواب من أجل التصويت لطرف معين.

ودعا العبادي البرلمان إلى التحقيق وإطلاع المدعي العام على تفاصيل الجلسة، ووصف ما حدث بجريمة يحاسب عليها القانون، داعيا إلى محاسبة المنخرطين فيها.

المصدر : الجزيرة + وكالات