الجزيرة بلس تفوز بجائزة الصحافة الرقمية بأميركا

جائزة جمعية الصحافة الرقمية الأميركية (الجزيرة)
جائزة جمعية الصحافة الرقمية الأميركية (الجزيرة)

فازت قناة (AJ+) الجزيرة بلس بالإسبانية بجائزة الصحافة الرقمية "أو جي أي" بالولايات المتحدة في فئة التميز في مجال التعاون والشراكات عن مشروع "فيريفيكادو 2018".

والمشروع مبادرة تشاركية للتحقق من صحة الأخبار ومحاربة التضليل الإعلامي أثناء المسار الانتخابي في المكسيك.

منحت الجائزة للقناة -التي تتخذ من مكسيكو سيتي مقرا لها-، على هامش مؤتمر جمعية الأخبار الرقمية في الولايات المتحدة في 15 سبتمبر/أيلول 2018، في أوستن بولاية تكساس.

وقد أطلقت الجزيرة بلس بالإسبانية مبادرة "فيريفيكادو 2018" وقادتها مع شركاء إعلاميين آخرين للتحقق من الأخبار خلال أكبر انتخابات تشهدها المكسيك في تاريخها، والتي صوت فيها 56 مليون شخص.

وعلى امتداد 119 يوما، تحققت فيريفيكادو من مقاطع الفيديو والصور والمقالات ورسائل الوتساب التي كانت محل تداول على وسائل التواصل الاجتماعي بخصوص المسار الانتخابي، كما تحققت من دقة تصريحات السياسيين بشفافية.

وكانت تنشر نتائج التحقق على موقعها بالإنترنت وحساباتها على مواقع التواصل، وعبر شبكة شركائها المكونة من 90 مؤسسة في جميع أنحاء المكسيك.

الجزيرة بلس بالإسبانية فازت بجائزة الصحافة الرقمية "أو جي أي"(الجزيرة)

الجائزة الثانية
وعبرت مديرة قنوات الجزيرة بلس ديمة الخطيب عن حماسها لحصول القناة على ثاني جائزة من جوائز الصحافة الرقمية الأميركية، حيث كانت الأولى قد منحت للجزيرة بلس بالإنكليزية في عام 2016 عن فئة التميز في صحافة الإنترنت.

وأضافة الخطيب "قناتنا الناطقة بالإسبانية مع وسائل إعلام من كل أنحاء العالم تريد أن تتعلم من تجربتنا وتنسخ مفهوم "فيريفيكادو 2018" في خضم موجة الأخبار الكاذبة".

وتعد "فيريفيكادو 2018" التي تعني بالإسبانية "مادة تم التحقق منها" أول مبادرة من نوعها مع فريق رقمي متفرغ وخط هاتف على تطبيق "وتساب" لمحاربة التضليل الإعلامي.

وقد تفاعلت المبادرة مع الجمهور من خلال وسم خاص على مواقع التواصل (#أود_أن_تتحققوا_من) لتلقي طلبات التحقق من الأخبار والتفاعل مع الجمهور من خلال الرسائل المباشرة والمحادثات الخاصة الفورية.

وذكرت المبادرة أكثر من مليون مرة على موقع التواصل تويتر، وحصلت على أكثر من مليوني تفاعل على كل من تويتر وفيسبوك.

وبعد انتهاء المبادرة التي أُطلقت بشكل خاص من أجل فترة الانتخابات، أطلقت الجزيرة بلس بالإسبانية مشروعا جديدا تحت اسم “AJ+VERIFICA”.

وتستمر القناة عبره بالتحقق من المحتوى والتدقيق في تصريحات السياسيين استجابة لمطالبات شعبية واسعة في المكسيك، وسعيا إلى إعادة الممارسة الصحفية الحقيقية إلى المنصات الرقمية في عصر الأخبار الزائفة.

المصدر : الجزيرة