الصدر يهاجم "الفاسدين" ويهدد بالتوجه للمعارضة

الصدر اتهم أحزابا بالسعي إلى الهيمنة على مقدرات الشعب وحقوقه (رويترز-أرشيف)
الصدر اتهم أحزابا بالسعي إلى الهيمنة على مقدرات الشعب وحقوقه (رويترز-أرشيف)

قال زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر إن بعض السياسيين في العراق رفضوا فكرة اختيار شخصية مستقلة لرئاسة الوزراء ليعيدوا البلاد إلى المربع الأول، وهدد بالانخراط في المعارضة إذا استمر هذا الوضع.

وأوضح الصدر في بيان أصدره الخميس "قد توافقنا مع كبار العراق على ترشيح عدة شخصيات تكنوقراط (مستقل) لرئاسة الوزراء، وبقرار عراقي محض، على أن يختار المرشح وزراءه بعيدا عن التقسيمات الحزبية والطائفية والعرقية بل وفق معايير صحيحة ومقبولة حسب التخصص والخبرة والنزاهة".

وأضاف "فسارع البعض من السياسيين إلى رفضه ورفض فكرة المستقل، بل ورفض التكنوقراط، ليعيدوا العراق للمربع الأول، ليعود الفاسدون بثوب جديد ولتهيمن الأحزاب والهيئات الاقتصادية التابعة لهم على مقدرات الشعب وحقوقه".

وختم الصدر بقوله "إذا استمروا على ذلك سوف أعلن انخراطي واتخاذي المعارضة منهجا وأسلوبا".

ويتزعم الصدر تحالف "سائرون" الذي جاء في صدارة الانتخابات البرلمانية التي جرت في مايو/أيار الماضي. ويجري التحالف مباحثات مع تحالف "الفتح" بقيادة هادي العامري لتشكيل ائتلاف حكومي.

ونقلت وكالة رويترز عن ثلاثة مصادر سياسية قولها إن مجتبى خامنئي ابن مرشد الجمهورية الإيرانية علي خامنئي زار بغداد لإجراء محادثات مع العامري ورئيس الوزراء السابق نوري المالكي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قضت الاحتجاجات العنيفة التي شهدتها مدينة البصرة العراقية على فرص رئيس الوزراء حيدر العبادي الذي يحظى بدعم الولايات المتحدة في الفوز بفترة ثانية وبددت آمال واشنطن في تشكيل الحكومة الجديدة.

13/9/2018

لم يكد لهيب نار الاحتجاجات يخبو قليلا في البصرة جنوب العراق حتى فاجأت كتلة “سائرون” التابعة للتيار الصدري الجميع بمطالبتها باستقالة العبادي “حليفها المفترض”، مما فتح باب الحديث عن صفقات.

10/9/2018

انقلبت الطاولة على رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي مع مطالبة القائمتين الرئيسيتين اللتين فازتا في الانتخابات التشريعية باستقالة حكومته، في أعقاب جلسة استثنائية عقدها البرلمان لمناقشة الأزمة القائمة في البصرة.

8/9/2018
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة