الأمم المتحدة: أهل الحديدة بحاجة لكل شيء

الأمم المتحدة أكدت حصول "تدهور خطير" في الوضع الإنساني بالحديدة في الأيام القليلة الماضية (رويترز)
الأمم المتحدة أكدت حصول "تدهور خطير" في الوضع الإنساني بالحديدة في الأيام القليلة الماضية (رويترز)

حذرت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن ليز غراندي اليوم من أن الوضع في مدينة الحديدة غرب اليمن تدهور في الأيام القليلة الماضية، مشيرة إلى أن "مصير مئات الآلاف من اليمنيين هناك بات معلقا".

وقالت غراندي في بيان إن "الوضع تدهور بشكل خطير في الأيام القليلة الماضية.. العائلات تشعر بالرعب بسبب القصف والضربات الجوية".

وأضافت أن "الناس يعانون من أجل البقاء، والعائلات بحاجة إلى كل شيء؛ طعام ومال ورعاية صحية ومياه وغيرها".
    
تأتي تصريحات غراندي بعد أيام من فشل محادثات السلام التي كان يفترض أن تعقد في جنيف برعاية الأمم المتحدة، لتشكل أول مشاورات سياسية بين طرفي النزاع الرئيسيين منذ 2016.
    
لكن المفاوضات غير المباشرة انتهت السبت الماضي حتى قبل أن تبدأ، بعدما رفض الحوثيون في اللحظات الأخيرة التوجه إلى جنيف دون الحصول على ضمانات بالعودة إلى صنعاء الخاضعة لسيطرتهم.
    
وكانت الأمم المتحدة بدأت جهود استئناف محادثات السلام بعدما أطلق التحالف السعودي الإماراتي في 13 يونيو/حزيران الماضي هجوما باتجاه ميناء مدينة الحديدة.
    
وقتل في اليمن منذ بدء التدخل السعودي الإماراتي نحو 10 آلاف شخص غالبيتهم من المدنيين بينهم أكثر من 2000 طفل، لقي 66 منهم مصرعهم في ضربات جوية شنتها طائرات التحالف في أغسطس/آب الماضي وحده.

المصدر : الفرنسية