معركة الحديدة.. القوات الحكومية تصل إلى مدخلها الشرقي

قالت مصادر محلية في محافظة الحديدة غربي اليمن إن مواجهات محتدمة تجري في شرق وجنوب مدينة الحديدة، وقد وصلت القوات الحكومية المدعومة إماراتيا إلى المدخل الشرقي للمدينة حيث الطريق الواصل إلى صنعاء، ويأتي تصاعد المواجهات بعد أيام من فشل عقد جولة للمشاورات السياسية بجنيف.

وشهد شرق منطقة الزعفران مواجهات بين جماعة الحوثي والقوات الحكومية، وذكرت مصادر محلية أن ما يعرف بمحيط الكيلو 16 كان مركزا لتلك المواجهات، وشنت مقاتلات التحالف السعودي الإماراتي غارات على مواقع الحوثيين في مداخل مدينة الحديدة ومناطق الساحل الغربي.

قصف ضد التحالف
بالمقابل، بثت جماعة الحوثي مشاهد قالت إنها لعمليات قصف بالمدفعية والطائرات المسيرة ضد التحالف بالساحل الغربي لليمن، وذكرت الجماعة أن المدفعية التابعة لها شنت قصفا كثيفا باتجاه الكيلو 16 الذي سيطرت عليه القوات المشتركة.

وتظهر الصور استهداف تجمعات وآليات يقول الحوثيون إنها للقوات الحكومية التي تساندها قوات إماراتية، ويؤكد الحوثيون أنهم اعتمدوا على الرصد الجوي بتوجيه قذائف الهاون لضرب مقار للقوات الحكومية، ويقولون إنهم استطاعوا بسط السيطرة الكاملة على منطقة الجراحي الساحلية وقطع خطوط الإمداد الواصلة إلى منطقة الدريهمي جنوب الحديدة.

رواية التحالف
لكن المتحدث باسم التحالف السعودي الإماراتي تركي المالكي نفى تصريحات الحوثيين، وقال إن قوات التحالف تحاصر الحوثيين في منطقة الدريهمي.

وكانت القوات الحكومية مدعومة بالتحالف بقيادة السعودية أطلقت في يونيو/حزيران الماضي حملة عسكرية على الساحل الغربي بهدف السيطرة على ميناء الحديدة الخاضع لسيطرة الحوثيين والذي يعتبره التحالف العسكري بقيادة السعودية ممرا لتهريب الأسلحة.

وتجددت المواجهات في جبهة الحديدة بعد أيام من تبادل الحوثيين من جهة والحكومة اليمنية والتحالف من جهة أخرى الاتهامات بالمسؤولية عن فشل مشاورات جنيف.

وتجرى المحادثات تحت إشراف الأمم المتحدة، ولم تنطلق جولتها السادسة التي كانت مقررة الخميس الماضي في جنيف بسبب تعذر وصول الحوثيين إلى مقر المحادثات ومغادرة الوفد الحكومي جنيف.

التجنيد العسكري
وفي سياق منفصل، ناشدت لجنة اعتصام أبناء محافظة المهرة جنوب شرقي اليمن ثلاث محافظات وقف التجنيد العسكري لأبنائها من قبل السعودية ومنعها من التدخل في شؤون المحافظة.

ودعت اللجنة في رسالة موجهة إلى أبناء محافظات أبين والضالع ولحج للامتناع عن "التجنيد الممنهج خارج المؤسسة العسكرية الذي تقوم به القوات السعودية".

وكانت السعودية لجأت إلى تجنيد المئات من أبناء المحافظات في معسكراتها بالمهرة.

المصدر : الجزيرة