بمواجهة إدارة ترامب.. السلطة تستخدم ورقة الجنائية

أعلن أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات أن السلطة الفلسطينية قدّمت شكوى للمحكمة الجنائية الدولية للتحقيق في "جريمة حرب" إسرائيلية جديدة بحق الفلسطينيين. تأتي هذه الخطوة في ظل تزايد التوتر بين الطرفين الفلسطيني والأميركي غداة إعلان الولايات المتحدة عن إغلاق البعثة الدبلوماسية الفلسطينية في واشنطن.
 
وذكر عريقات في مؤتمر صحفي أن الشكوى الجديدة تتعلق بقرية الخان الأحمر في الضفة الغربية المحتلة التي صدر قرار إسرائيلي بتدميرها في غضون أيام. 
 
وقال عريقات إن الملف "شمل التركيز على جرائم الحرب التي تواجهها قرية الخان الأحمر وتحديدا جرائم النزوح القسري والتطهير العرقي وتدمير ممتلكات المدنيين".


كما أكد أن منظمة التحرير طلبت من المحكمة الجنائية تسريع بحث القضايا التي قدمتها سابقا، مشيرا إلى قضيتي نقل السفارة الأميركية إلى القدس ووقف التمويل الأميركي لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا). مشيرا إلى أن الإدارة الأميركية تطبّق ما يوصف بصفقة القرن الآن، وبأنها عزلت نفسها كوسيط في عملية السلام.
 
وتأتي الخطوة الفلسطينية في الوقت الذي تشن فيه الولايات المتحدة حربا شرسة ضد المحكمة الجنائية الدولية، فقد هدد مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون في أول خطاب له منذ توليه منصبه، بفرض عقوبات على المحكمة الجنائية الدولية ومنع دخول قضاتها إلى الولايات المتحدة وملاحقتهم وفق القانون الأميركي، وقال بولتون إنه ليس هناك أي نظام قضائي في العالم بالنسبة للأميركيين أعلى من الدستور الأميركي.
 
وبشأن إعادة فتح مكتب منظمة التحرير الفلسطينية فقد رهن بولتون ذلك بعودة الفلسطينيين إلى طاولة المفاوضات.


ما وراء التحرك
يأتي هذا التحرك الفلسطيني غداة قرار الولايات المتحدة إغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، وهو أعلى تمثيل فلسطيني في الولايات المتحدة.

وأشارت الخارجية الأميركية إلى أن واشنطن سمحت لمكتب المنظمة بإدارة عملياته دعما لهدف تحقيق سلام دائم وشامل بين الإسرائيليين والفلسطينيين منذ انتهاء تمديد عمل المفوضية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، لكن المنظمة لم تتخذ خطوات للمضي في محادثات مباشرة وذات مغزى مع إسرائيل.

كما خفضت إدارة ترامب أكثر من 500 مليون دولار من المساعدات للفلسطينيين منذ يناير/كانون الثاني، وشمل خفض التمويل وقف مساعدات أميركية كانت مخصصة لمستشفيات فلسطينية في مدينة القدس.

المصدر : وكالات