نعم أم لا لبقاء السيسي.. مبادرة لحل أزمة مصر

لحل الأزمة السياسية الخانقة في مصر، اقترح الضابط والدبلوماسي السابق معصوم مرزوق طرح مبادرة استفتاء على بقاء أو رحيل نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وفي حال إجراء الاستفتاء ورجحت كفة الرفض بأغلبية النصف زائد واحد يتحول الرفض إلى إعلان دستوري يتوقف بمقتضاه العمل بالدستور الحالي. وبناء على ذلك تنتهي ولاية السيسي ويحل مجلس النواب، وتستقيل الحكومة القائمة.

وتنص مبادرة الدبلوماسي الذي كان مواليا للسيسي على إصدار قانون عفو شامل وتحصين قضائي لكل من تصدى لمهام الحكم والتشريع منذ ثورة يناير وحتى بداية ولاية المجلس الانتقالي.

وتطرح مبادرة مرزوق مسارا بديلا للاستفتاء الشعبي في حال رفض النظام له بالاحتشاد في ميدان التحرير نهاية الشهر الجاري لدراسة الخطوات اللاحقة على أن توفر قوات الأمن حماية هذا المؤتمر الشعبي كما سماه.

وقد تباينت ردود الفعل بشدة إزاء مبادرة الدبلوماسي المصري السابق. وكما كان متوقعا شن عليها إعلام النظام حملة ضارية تعكس انزعاج دوائر الحكم من اقتراحات كهذه رغم ما يروج رسميا من تعاظم شعبية السيسي.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

مجددا أقسم الرئيس السيسي وهذه المرة لنفي وجود تآمر من الجيش لإسقاط نظام الرئيس محمد مرسي، كما دعا المصريين لتنظيم النسل والاكتفاء بطفلين، وتحدث عن التجربة الصينية، وأشاد بوطنية المصريين.

29/7/2018

مرة أخرى يعود وسم #ارحل_يا سيسي لقائمة الوسوم الأكثر تداولا بمصر، ويتعايش هذا الوسم مع نظام السيسي منذ أسابيع، فكلاهما يرفضان الرحيل، وما إن يتراجع حتى يعود للصدارة من جديد.

23/7/2018
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة