هدوء بطرابلس الليبية بعد مقتل وجرح العشرات

دخان متصاعد في طرابلس إثر القتال الذي شهدته المدينة اليومين الماضيين (رويترز)
دخان متصاعد في طرابلس إثر القتال الذي شهدته المدينة اليومين الماضيين (رويترز)

قُتل 27 شخصا وجرح أكثر من تسعين، معظمهم مدنيون، في الاشتباكات الدائرة في العاصمة الليبية طرابلس بين تشكيلات مسلحة تتبع لحكومة الوفاق بعضها موجود في طرابلس وأخرى قادمة من المناطق المجاورة للعاصمة.

ومن جهتها أعلنت لجنة فض النزاع التابعة لحكومة الوفاق التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق النار بين الأطراف المتناحرة على أن تدخل قوة عسكرية محايدة لفض النزاع.

وأوضح مراسل الجزيرة في طرابلس أحمد خليفة أن اليوم كان هادئا ولم يشهد اقتتالا بين المتصارعين في جنوب العاصمة، مع احتفاظ كل من الطرفين على مواقعهما، وهما اللواء السابع مشاة القادم من مدينة ترهونة جنوب العاصمة، وكتيبة ثوار طرابلس ومن يدعمها من الكتائب الأخرى من داخل مدينة طرابلس.

وبعد إعلان وقف إطلاق النار بادر المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني بصفته القائد الأعلى للجيش الليبي بتكليف كل من قائد المنطقة العسكرية الوسطى وقائد المنطقة العسكرية الغربية لتشكيل قوات محايدة تدخل للفصل بين الطرفين المتنازعين والإشراف على انسحابهما من مناطق النزاع.

ونص التكليف على انسحاب كافة القوة المتمركزة بمناطق الاشتباكات، وتسليم المعسكرات ومقار الوحدات العسكرية النظامية لوحداتها السابقة، وتأمين عودة الحياة الطبيعية.

وأمهلت الحكومة طرفي النزاع حتى موعد أقصاه 30 سبتمبر/أيلول القادم، لعودة كافة الوحدات العسكرية التابعة لهما للعودة إلى مناطقها.

وقال جهاز الإسعاف والطوارئ إن عدد القتلى والجرحى مرشح للارتفاع، خاصة في صفوف المدنيين، بسبب وجود حالات خطيرة، ولأن الجهاز لم يتمكن من دخول أماكن الاشتباكات حتى الآن.

وحسب وسائل إعلام محلية، فإن الاشتباكات وقعت بين اللواء السابع التابع لوزارة الدفاع بحكومة الوفاق من جهة، وبين كتيبة ثوار طرابلس بقيادة هيثم التاجوري، بدعم من كتيبة النواصي، التابعتين لوزارة الداخلية من جهة أخرى.

ويتهم اللواء السابع كلا من ثوار طرابلس وكتيبة النواصي بمهاجمة نقاط تمركزه في الضاحية الجنوبية للعاصمة، مما أدى إلى اندلاع اشتباكات فجر الاثنين استخدمت فيها الأسلحة الثقيلة والمتوسطة.

وانتهت هذه الاشتباكات بسيطرة اللواء السابع على معسكر اليرموك في منطقة صلاح الدين (جنوبي طرابلس) ومقتل أربعة عناصر من كتيبة النواصي، حسب وسائل إعلام محلية.

المصدر : الجزيرة + وكالات