المرجعية الشيعية تؤيد غضب العراقيين لكن تحت السيطرة

أعلن أحمد الصافي ممثل المرجع الديني الأعلى للشيعة في العراق علي السيستاني أن من حق المتضررين من المشاكل الاقتصادية والاجتماعية أن يعبروا عن غضبهم، في وقت تتواصل فيه الاحتجاجات الشعبية في البصرة للمطالبة بتوفير مناصب الشغل ومحاربة الفساد.

وقال الصافي في خطبة الجمعة بمدينة كربلاء إن هناك مشاكل سياسية واقتصادية واجتماعية في البلاد، وإن من حق الناس أن يعبروا عن غضبهم إن لم تحل تلك المشاكل، بشرط أن يكون ذلك الغضب تحت السيطرة.

تزامن ذلك مع اعتصام مئات العراقيين قرب حقل نفطي بمحافظة البصرة، في إطار احتجاجات مستمرة منذ أسابيع تطالب برفع مستوى الخدمات الحكومية وتوفير فرص عمل والقضاء على الفساد.

ونقلت الأناضول عن أحد المشاركين في الاعتصام -ويدعى طاهر الكناني- قوله إن المئات نصبوا خيما أمام حقل "غرب القرنة"، وهو من أكبر حقول النفط في البلاد.

وأضاف أن الخطوة تجديد لمحاولة مشابهة استمرت خمسة أيام وفضتها قوات الجيش الثلاثاء الماضي، وذكر أن المشاركين يعتقدون أن الحكومة غير جادة في الوفاء بتعهداتها، وأنهم يصرون على الاعتصام حتى تنفيذ مطالبهم.

وتدير شركة "إكسون موبيل" الأميركية حقل غرب القرنة الذي ينتج نحو 405 آلاف برميل يوميا.

ويحرص المتظاهرون على الاحتجاج قرب حقول النفط ومنشآته، للمطالبة بتوظيفهم وخفض الاعتماد على العمالة الأجنبية في هذا القطاع، والتعبير عن الغضب إزاء تردي الخدمات الحكومية في بلد غني بالموارد الطبيعية.

والبصرة هي مهد احتجاجات شعبية متواصلة منذ 9 يوليو/تموز الماضي، شملت عدة محافظات وسط وجنوبي البلاد.

وتخللت الاحتجاجات أعمال عنف وإحراق ممتلكات عامة ومكاتب أحزاب، وخلفت 14 قتيلا، فضلا عن مئات المصابين من قوات الأمن والمتظاهرين.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

People shout slogans during a protest in the city of Najaf, Iraq July 27, 2018. REUTERS/Alaa al-Marjani

تظاهر آلاف المواطنين الجمعة بالعاصمة بغداد والمدن الكبرى بالجنوب للتنديد مجددا بالفساد وبقادتهم على خلفية أزمة سياسية، بينما دعا المرجع الشيعي علي السيستاني لسرعة تشكيل حكومة لمواجهة سوء الخدمات الأساسية.

Published On 28/7/2018
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة