رغم تقليص المساعدات.. الأونروا تبدأ بحذر عاما دراسيا جديدا

افتتاح العام الدراسي صباح اليوم في إحدى مدارس أونروا في غزة (رويترز)
افتتاح العام الدراسي صباح اليوم في إحدى مدارس أونروا في غزة (رويترز)

افتتحت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) العام الدراسي الجديد في مناطق عملياتها الخمس بالأراضي الفلسطينية، رغم الأزمة المالية التي تعاني منها بعد قرار واشنطن تقليص مساعداتها للوكالة، بينما يحشد الأردن الدعم للوكالة. 

وقالت أونروا إن 526 ألف طالب وطالبة توجهوا صباح اليوم الأربعاء إلى مدارسهم، مؤكدة أنها ستتخذ كافة الإجراءات اللازمة لتأمين الوضع المالي، والمحافظة عليه، لضمان استمرار الخدمات الأساسية المقدمة للاجئين الفلسطينيين في مناطق عملياتها.

وبحسب ما رشح من معلومات، فإن انتظام الدراسة لا يعني نجاة هذا العام من تأثيرات القرار الأميركي بتقليص الدعم للأونروا، مما أثر على بعض الخدمات المقدمة للطلبة، وسط مخاوف من فشل هذا العام الدراسي خلال شهر أو أقل.

وكانت الشكوك تحيط بموعد بدء العام الدراسي بعد أن أعلنت الأونروا أنها لا تملك مالا لدفع رواتب المعلمين في مدارسها بقطاع غزة والضفة الغربية والقدس الشرقية والأردن وسوريا ولبنان، البالغ عددهم 22 ألف معلم.

وقال المفوض العام للوكالة بيير كرينبول في حديث للصحفيين من أمام مدرسة للفتيات في مخيم الجلزون للاجئين بالضفة الغربية "نحن مصرون جدا على إبقاء هذه المدارس مفتوحة"، مضيفا أن الوكالة حصلت على 50 مليون دولار من كل من قطر والإمارات، وأنها تأمل في تلقي 50 مليون دولار أخرى من السعودية، بينما لا يزال هناك عجز بقيمة 200 مليون دولار.

في الأثناء، ذكر بيان للخارجية الأردنية أن الوزير أيمن الصفدي اتفق خلال اتصال مع نظيره الياباني تارو كونو على أن تشارك اليابان في رعاية المؤتمر الذي تعمل المملكة على تنظيمه بالتعاون مع السويد والاتحاد الأوروبي وتركيا لحشد الدعم المالي والسياسي للأونروا على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك الشهر القادم.

وسيلتقي الصفدي غدا كرينبول لمواصلة التشاور والتنسيق في الجهود المشتركة لحماية الأونروا وتوفير الدعم اللازم لها، وذلك بعدما خفضت الولايات المتحدة مساعداتها للأونروا إلى 60 مليون دولار بعد تعهد سابق بتقديم 350 مليون دولار.

المصدر : الجزيرة + وكالات