59 إصابة مؤكدة بالكوليرا في الجزائر

172 حالة استقبلتها المستشفيات الجزائرية منذ السابع من أغسطس/آب الجاري (الأوروبية)
172 حالة استقبلتها المستشفيات الجزائرية منذ السابع من أغسطس/آب الجاري (الأوروبية)

أعلنت وزارة الصحة الجزائرية الثلاثاء أن داء الكوليرا الذي ظهر مجددا في البلاد بعد 22 سنة، أصاب 59 شخصا في خمس مناطق، بينهم 11 في عاصمة البلاد.
    
وجاء في بيان لوزارة الصحة أنه لغاية السابع والعشرين من الشهر الجاري سُجلت 59 حالة إصابة مؤكدة بداء الكوليرا، مع 26 حالة سلبية من بين 172 حالة استقبلتها المستشفيات منذ السابع من أغسطس/آب الجاري.
    
وأوضح البيان أن 66 حالة غادرت المستشفى، أما الحالات المتبقية فيشهد وضعها الصحي تحسنا مستمرا.
    
وتسبب داء الكوليرا منذ عودة ظهوره في مقتل شخصين كانا في مستشفى بوفاريك بولاية البليدة (50 كلم جنوب غرب الجزائر)، وهي الولاية التي سجلت أكبر عدد من الإصابات مع 30 حالة مؤكدة.
    
وفاة امرأة
وتوفيت امرأة ثالثة في مستشفى بوفاريك الثلاثاء بعد إسهال حاد، لكن التحليل لم يؤكد بعد إصابتها ببكتيريا الكوليرا، بحسب ما أكد مدير مستشفى بوفاريك رضا دغبوش لوكالة الأنباء الفرنسية.
         
وفي ولاية تيبازة (70 كلم غرب الجزائر) حيث قامت السلطات بردم منبع مائي ملوث ببكتيريا الكوليرا، سُجلت 14 حالة.
    
أما في البويرة (حوالي 100 كلم جنوب شرق) فلم تُسجل أي حالة جديدة منذ الإصابات الثلاث الأولى في بداية الشهر الجاري، بينما لا تزال هناك حالة واحدة مؤكدة في ولاية المدية.
    
كما كذبت وزارة الصحة تصريحات أسندتها وكالة الأنباء الرسمية للوزير مختار حسبلاوي مفادها أن الوباء "سيتم القضاء عليه خلال ثلاثة أيام".
    
ولم تُسجل أي حالة كوليرا في الجزائر منذ 1996، ويعود آخر وباء إلى 1986.

المصدر : الفرنسية