المصالحة.. فتح أعلنت موقفها فكيف ردت حماس؟

الأحمد قال إن الورقة المصرية تضمنت آليات تنفيذ اتفاقي المصالحة في 2011 و2017 (الجزيرة)
الأحمد قال إن الورقة المصرية تضمنت آليات تنفيذ اتفاقي المصالحة في 2011 و2017 (الجزيرة)

أعلنت حركة فتح الثلاثاء أنها سلمت ردها على الورقة المصرية بشأن المصالحة الفلسطينية، فيما اتهمتها حماس بالإقصاء وعدم تغيير مواقفها في ملفات مهمة.

وقال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد إن الحركة سلّمت القاهرة ردها على الورقة المصرية بشأن المصالحة الفلسطينية.

وأوضح في حديث إذاعي أن الورقة المصرية تضمنت آليات تنفيذ اتفاق المصالحة الذي جرى التوقيع عليه في 2011 واتفاق 2017.

وتشمل آليات التنفيذ ملفات عمل الوزراء، وإنهاء عمل اللجنة المكلفة بدارسة أوضاع الموظفين الذين جرى تعيينهم من قبل حماس، إضافة إلى ملفات المصالحة المجتمعية والأمن وغيرها.

وقال الأحمد إنه في حال ردت حركة حماس على الورقة المصرية بالإيجاب، فإن وفدي الحركتين يمكن أن يتوجها إلى القاهرة لإعلان الاتفاق.

من جانبها، قالت حركة حماس اليوم الثلاثاء إن موقف حركة فتح من المصالحة الفلسطينية لم يتغير جراء تمسكها بمصطلح التمكين الذي "يعني الإقصاء".

وأكد القيادي بحماس سامي أبو زهري أن أي مصالحة بالنسبة للقوى الفلسطينية لن تكون لها قيمة ما لم تبدأ السلطة الفلسطينية برفع العقوبات وإنهاء سياسة التمييز ضد غزة.

وفي سياق آخر، أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم الثلاثاء على التمسك بتحقيق السلام مع إسرائيل وفق مبدأ حل الدولتين.

وعقب استقباله في رام الله وفدا يضم عددا من الأكاديميين الإسرائيليين، قال عباس في بيان إن الجانب الفلسطيني متمسك بتحقيق السلام العادل والشامل القائم على قرارات الشرعية الدولية ومبدأ حل الدولتين.

في الوقت ذاته، اتهم عباس الحكومة الإسرائيلية بوضع "المعيقات والصعوبات في طريق تحقيق السلام".

المصدر : الجزيرة + وكالات