الأوقاف الإسلامية: الأقصى لا يقبل القسمة ولا الشراكة

عمليات اقتحام سابقة للمسجد الأقصى (الجزيرة-أرشيف)
عمليات اقتحام سابقة للمسجد الأقصى (الجزيرة-أرشيف)

حذرت دائرة الأوقاف الإسلامية في مدينة القدس السبت السلطات الإسرائيلية من اتخاذ أي قرار يمس بإسلامية المسجد الأقصى.

جاء ذلك في بيان أصدرته الدائرة عقب، مطالبة المحكمة العليا الإسرائيلية الجمعة لحكومة بنيامين نتنياهو بتبرير وضع قيود على صلاة غير المسلمين بالمسجد الأقصى.

وقالت الدائرة التابعة للحكومة الأردنية إن "الأقصى" هو الحرم القدسي الشريف بمساحته البالغة 144 دونما، وبجميع الطرق المؤدية إليه، مسجد إسلامي وجزء أصيل من عقيدة كل المسلمين ولا يقبل القسمة ولا الشراكة، وهو ملك خالص للمسلمين وحدهم لا يشاركهم فيه أحد. وشدّدت على أنه ليس للمحكمة الإسرائيلية أية صلاحية على المسجد.

وحذرت دائرة الأوقاف مما تقوم به الجهات اليهودية اليمينية المتطرفة من مساع لإثارة حرب دينية بالمنطقة، وما تقترفه من انتهاكات بحق المسجد الأقصى، بتغطية وحماية من شرطة الاحتلال.

وأضافت أن إقرار أي صلاة لغير المسلمين في "الأقصى" وتغيير الوضع التاريخي والديني والقانوني القائم قبل وبعد عام 1967 للمسجد عدوان صارخ على الإسلام والمسلمين في العالم، ويعد نقضا لمعاهدة السلام الأردنية الإسرائيلية.

من جانب آخر، قالت صحيفة معاريف الإسرائيلية إن المحكمة منحت الحكومة فترة 60 يوما للرد على أسباب منعها اليهود من الصلاة بالمسجد الأقصى.

وتسمح شرطة الاحتلال منذ عام 2003 للمستوطنين باقتحام المسجد الأقصى والقيام بجولات فيه، ولكنها تحظر عليهم أداء الصلاة خلال اقتحاماتهم.

المصدر : وكالة الأناضول