حجاج مغاربة يشتكون والوزارة المعنية تشكك وتحتج

حجاج مغاربة
مقاطع مصورة كثيرة متداولة تضمن شهادات لحجاج مغاربة يشكون من سوء الخدمات (مواقع التواصل)

انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي في الأيام الماضية مقاطع فيديو تظهر حجاجا مغاربة من مختلف الأعمار يشتكون من ظروف إقامتهم السيئة ومن غياب الخدمات اللازمة لأداء مناسك الحج في شروط مقبولة.

وفي بعض اللقطات أجهش كثير من الحجاج بالبكاء وهم يروون ما عانوه هناك من سوء التغذية وعدم وجود مرافقين ومطوفين ورداءة وسائل النقل وانعدامها أحيانا، وقد بلغت حدة المعاناة بكثير من الحجاج إلى القول إن ظروف إقامتهم لا تليق حتى بالحيوانات في ظل غياب الخدمات الطبية الأساسية.

واشتكى كثير من المتحدثين في تلك المقاطع من غياب ممثلي البعثة الرسمية المغربية خاصة في مشعر منى ومن غياب المطوفين، لدرجة أن بعض الحجاج تاهوا وآخرين بقوا حتى وقت متأخر في جبل عرفات ولم يؤد بعضهم المناسك على الوجه الصحيح.

ونفت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بالمغرب في بيان لها صدقية بعض الفيديوهات المتداولة بشأن ظروف حج أفراد البعثة المغربية هذا العام، وقالت إنها تعود للسنوات الماضية.

لكن مؤشرات كثيرة تثبت أن بعض المقاطع المصورة المتداولة هي من أجواء وظروف موسم الحج لهذا العام من قبيل رقم المكاتب المخصصة للحجاج المغاربة هذا العام وتاريخ صلاحية بعض الأطعمة التي قدمت لبعض الحجاج ورفضوها بحجة أنها غير صالحة.

وقد احتج المغرب لدى "المؤسسة الأهلية لمطوفي حجاج الدول العربية" (سعودية غير حكومية)، على ما وصفه باختلالات شهدها موسم الحج هذا العام.

وجاء في بيان لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربية أن الوزير أحمد التوفيق اتصل بوزير الحج والعمرة السعودي محمد صالح بنتن بشأن الموضوع، وتلا ذلك اجتماع طارئ بين بعثة الحج المغربية والمؤسسة الأهلية لمطوفي حجاج الدول العربية، في مقر الأخيرة بمكة المكرمة.

واستعرض الاجتماع احتجاجات الجانب المغربي بشأن خدمات الطعام والسكن والنقل، بحسب البيان. وجاء في البيان أن المؤسسة أبدت "تفهما كبيرا" لما عانى منه حجاج المملكة، واتفق الجانبان على تحرير محضر مشترك لتحديد المسؤولية.

المصدر : الجزيرة + وكالات