توماس كوك تسحب زبائنها بالغردقة بعد وفاة سائحين

منتجع الغردقة أحد أبرز المقاصد السياحية في مصر (رويترز)
منتجع الغردقة أحد أبرز المقاصد السياحية في مصر (رويترز)

قررت شركة توماس كوك البريطانية سحب كل زبائنها من فندق بمنتجع الغردقة المصرية بعد وفاة "غامضة" لسائح وزوجته هناك، في حين قالت السلطات المصرية إن وفاة الزوجين كانت لأسباب طبيعية.

وأوضحت الشركة الشهيرة أمس الجمعة أنها تُجلي عملاءها البالغ عددهم 301 من فندق "شتايغنبرغر أكوا ماجيك" بالمنتجع الواقع على البحر الأحمر شرقي مصر، وذلك كإجراء احترازي بعد وفاة السائح وزوجته في ملابسات وصفتها بأنها "غير واضحة"، فضلا عن "مستوى مرتفع" من الإصابة بأمراض بين زبائن الفندق.

وأضافت الشركة أنها تخيّر زبائنها بين الانتقال إلى فنادق أخرى بالغردقة أو إعادتهم إلى وطنهم، وأنها ستعرض أماكن بديلة على زبائنها الذين كانوا قد حجزوا للإقامة في الفندق خلال الأسابيع المقبلة.

في المقابل، نقلت وكالة رويترز عن السلطات المحلية في الغردقة قولها إن الزوجين توفيا لأسباب طبيعية نتيجة هبوط حاد في الدورة الدموية، وإنه لا توجد شبهة جنائية، مضيفة أن النيابة العامة قالت إن سبب الوفاة سيعلن بعد تشريح الجثتين وإجراء الفحوص المعملية.

وكان جون كوبر (69 عاما) وزوجته سوزان كوبر (63 عاما) -التي كانت تعمل لدى الشركة في بريطانيا- يقيمان في الفندق وتوفيا الثلاثاء الماضي بفارق ساعات، في حين قالت توماس كوك إنها تلقت المزيد من التقارير عن مرض نزلاء آخرين دون أن تتطرق لأي تفاصيل.

وتأتي وفاة كوبر وزوجته في وقت تحاول فيه مصر إنعاش السياحة التي تمثل مصدرا أساسيا للدخل، في وقت ما زال الاقتصاد يعاني فيه من سنوات الاضطراب التي أعقبت ثورة يناير/كانون الثاني 2011.

وتضررت عائدات السياحة في مصر بشكل كبير بعد تفجير طائرة ركاب روسية في شبه جزيرة سيناء كانت في طريقها من شرم الشيخ إلى روسيا عام 2015، حيث أدى ذلك إلى توقف الرحلات الجوية من روسيا إلى مصر لأكثر من عامين.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال محافظ جنوب سيناء خالد فودة إن إجمالي خسائر شرم الشيخ والغردقة منذ أول نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بلغت ستة مليارات جنيه (766 مليون دولار) جراء حادث سقوط طائرة الركاب الروسية.

قال رئيس الهيئة المصرية العامة لتنشيط السياحة إن مصر ستشهد انطلاقة جديدة في سياحتها عندما ترفع الدول الأوروبية حظراً فرضته على السفر إليها بسبب الاضطرابات التي تلت الانقلاب العسكري، وطالت أزمة السياحة مناطق كانت سابقا بمعزل عن القلاقل مثل شرم الشيخ والغردقة.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة