عـاجـل: وزير شؤون القدس للجزيرة: سلطات الاحتلال أجبرتني على ارتداء كمامة ملوثة ولعيها دماء أثناء اعتقالي يوم الجمعة

هكذا رد الفلسطينيون على تصريحات لترامب بشأن القدس

ترامب تحدث الأربعاء عن إزالة ملف القدس المحتلة من طاولة المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين (رويترز)
ترامب تحدث الأربعاء عن إزالة ملف القدس المحتلة من طاولة المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين (رويترز)

أدانت منظمة التحرير الفلسطينية وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) تصريحات أدلى بها الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأربعاء بشأن إزالة قضية القدس المحتلة من طاولة المفاوضات، واعتبرتا هذه التصريحات وقحة بلا قيمة.

وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير أحمد التميمي إن تصريحات ترامب استمرار للسياسة الأميركية المنحازة إلى إسرائيل وإلى الأوهام المتمثلة في إمكانية تطبيق "صفقة القرن".

وأكد التميمي على موقف القيادة الفلسطينية الرافض بشكل مطلق لهذه الصفقة من دون القدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية في أي تسويات مستقبلية.

وقال "لا نعلم عن أي مفاوضات يتحدث ترامب، فالقدس متربعة في قلوب شعبنا الفلسطيني والشعوب العربية والإسلامية، وإذا استطاع أن يزيلها عن طاولة المفاوضات فلن يستطيع إزالتها من هذه القلوب".

أما القيادي في حماس سامي أبو زهري فوصف تصريحات ترمب بالوقحة الخطيرة، مطالباً السلطة الفلسطينية بسحب اعترافها بإسرائيل وإلغاء الشراكة الأمنية معها، وقطع العلاقات والاتصالات الأمنية مع أميركا.

وكان ترامب قد أدلى فجر الأربعاء من فيرجينيا بتصريحات حول إزالة ملف القدس المحتلة من طاولة المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وتأتي تصريحات ترامب بعد يوم من نقل القناة العاشرة الإسرائيلية أنه قال إن التحول إلى حل دولة واحدة بدل حل الدولتين في النزاع الإسرائيلي الفلسطيني، يعني أن يصبح اسم رئيس الوزراء في إسرائيل "محمد".

جاء ذلك في معرض تعليق ترامب على إشارة ملك الأردن عبد الله الثاني إلى عدم رغبة جيل الشباب داخل فلسطين في حل الدولتين، بل في دولة واحدة مع مساواة كاملة.

يشار إلى أن الرئيس الأميركي أعلن في ديسمبر/كانون الأول الماضي اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل. وفي وقت لاحق، نقل السفارة الأميركية في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس المحتلة، وهو ما أُثار غضبا عارما في العالمين العربي والإسلامي وقوبل برفض قوي في الأمم المتحدة.

المصدر : الجزيرة,الألمانية