صور من معاناة العالقين عند معبر رفح

A girl sleeps on a suitcase as she waits with her family for a travel permit to cross into Egypt through the Rafah border crossing after it was opened by Egyptian authorities for humanitarian cases, in the southern Gaza Strip February 8, 2018. REUTERS/Ibraheem Abu Mustafa TPX IMAGES OF THE DAY
طفلة فلسطينية تنام على الحقائب بانتظار السماح لها بالمرور عبر معبر رفح (رويترز)

يعاني مئات الفلسطينيين العائدين إلى قطاع غزة على الجانب المصري في طريق عودتهم عبر معبر رفح، حيث يضطرون لقضاء أيام بلياليها في العراء وفي ظروف غير إنسانية إلى حين تأذن لهم السلطات المصرية بالدخول.

وكثيرا ما تحتاج الرحلة التي تستغرق فقط خمس ساعات من القاهرة إلى القطاع إلى خمسة أيام، يضطر خلالها الفلسطينيون إلى المبيت في العراء دون أكل أو شرب إلا مما احتفظوا به لمثل هذه الظروف، كما يتعذر عليهم العثور على دورات مياه لقضاء الحاجة والاستحمام.

وتبدأ رحلة المعاناة من توقف المسافرين الفلسطينيين على ما يعرف بالمعدية على قناة السويس التي تنقلهم إلى سيناء، فينتظرون في سياراتهم أو في العراء في طوابير طويلة للسماح لهم بالدخول.

ومن يحالفه الحظ منهم بعد ليال طويلة من الانتظار يدخل إلى سيناء، وتبدأ رحلة جديدة من المعاناة في الطريق لمعبر رفح، حيث تنتشر عشرات الحواجز ونقاط التفتيش للجيش المصري على طول الطريق، وعلى كل حاجز أو كمين يبدأ الجنود المصريون بتفتيش الأمتعة.

فلسطينيون ينتظرون السماح لهم بركوب الحافلات عند معبر رفح (رويترز)فلسطينيون ينتظرون السماح لهم بركوب الحافلات عند معبر رفح (رويترز)

وعن الوصول إلى معبر رفح فهناك معاناة أخرى، ولتقريب الصورة فهناك نحو ألف فلسطيني بعضهم خرج من القاهرة منذ ثمانية أيام ومعظمهم نفدت أموالهم.

وقد اشتكى العديدون لتعرضهم للاستغلال واضطرارهم لشراء ماء الشرب والقليل من الطعام بأسعار باهظة، وكذلك الأمر في توفير مكان للمبيت في ظروف بائسة تشكل انتهاكا لكرامة الإنسان.

وأبلغ عدد منهم الجزيرة أنهم اضطروا لقضاء أكثر من ثلاثة أيام على الجانب المصري دون أي مبرر وفي ظروف غير إنسانية.

وعبر المواطنون عن غضبهم الشديد على عناصر الفصائل الذين لم يراعوا ما يكابده المواطن الفلسطيني في ذهابه وإيابه عبر معبر رفح من معاناة.

كما عبروا عن غضبهم على السلطة الفلسطينية التي تحركت سفارتها لدى القاهرة متأخرة ووفرت لهم بعض الاحتياجات الأساسية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

People wait for travel permits to cross into Egypt through the Rafah border crossing after it was opened by Egyptian authorities for humanitarian cases, in the southern Gaza Strip February 21, 2018. REUTERS/Mohammed Salem

قال متحدث باسم حركة فتح إن السلطات المصرية قدمت وعودا للقيادة الفلسطينية بفتح معبر رفح البري في الاتجاهين بشكل دائم، وأن يكون إغلاقه أمرا استثنائيا تبعا للوضع الأمني في سيناء.

Published On 3/3/2018
الفلسطينيون ينظمون وقفة أمام بوابة معبر رفح للاحتجاج على إغلاقه من قبل السلطات المصرية في كلا الاتجاهين

نظم عشرات الفلسطينيين في قطاع غزة وقفة احتجاجية أمام بوابة معبر رفح جنوبي القطاع، احتجاجا على استمرار إغلاقه في كلا الاتجاهين من قبل السلطات المصرية.

Published On 22/3/2018
A Palestinian boy looks out a bus window as he waits to travel into Egypt, after the Rafah border crossing was opened for three days for humanitarian cases, in the southern Gaza Strip April 12, 2018. REUTERS/Suhaib Salem

فتحت السلطات المصرية اليوم الخميس معبر رفح البري جنوب قطاع غزة استثنائيا أمام حركة الفلسطينيين العالقين في غزة والأراضي المصرية، على أن يعمل لثلاثة أيام.

Published On 12/4/2018
A general view shows a gate crossing which is under Palestinian control at the Rafah border crossing with Egypt as Palestinian Authority's top official for border crossings visits Rafah in the southern Gaza Strip, on October 16, 2017.The Palestinian Authority's top official for border crossings visited the Gaza Strip, after Hamas agreed to hand over control of the borders under a landmark reconciliation deal. / AFP PHOTO / SAID KHATIB (Photo credit should read

فتحت السلطات المصرية معبر رفح البري جنوبي قطاع غزة أمام حركة المسافرين في كلا الاتجاهين، بعد توقفه عن العمل ليومين بدعوى وجود خلل فني في شبكة الاتصالات بالجانب المصري.

Published On 18/7/2018
المزيد من عربي
الأكثر قراءة