عباس: لا رغبة لدى حماس في المصالحة

عباس في اجتماع المجلس المركزي برام الله (رويترز)
عباس في اجتماع المجلس المركزي برام الله (رويترز)

أثنى الرئيس الفلسطيني محمود عباس على جهود المصالحة الفلسطينية الجارية حاليا في مصر، لكنه قال إن النيات غير موجودة لدى حماس من أجل تحقيق المصالحة وإن هناك من يشجع ذلك.

وشدد عباس في كلمته باستهلال الدورة التاسعة والعشرين للمجلس المركزي الفلسطيني المنعقدة في رام الله على عدم القبول إلا بمصالحة كاملة، مؤكدا أنه لا دولة في غزة ولا دولة من دون غزة، على حد تعبيره.

وقال عباس "هناك من يعتبر أن القضية الآن هي قضية إنسانية فقط.. وكأن معاناة الشعب الفلسطيني في غزة بدأت اليوم".

وكان عبد اللطيف القانوع الناطق باسم حماس قال إن لقاءات القاهرة هدفها "بحث الشراكة ومصلحة شعبنا، والتخفيف عنه يمثل إرادة شعبنا وشرعيته".

من جهته طلب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من جميع الأطراف دعم الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة مع مصر لمعالجة الأزمة في القطاع.

وتوجهت وفود قيادية من الفصائل الفلسطينية خصوصا من حركتي حماس والجهاد الإسلامي إلى القاهرة للمشاركة في مباحثات غير مباشرة مع إسرائيل بوساطة مصر للتوصل إلى تهدئة.

من جهة أخرى أعادت إسرائيل الأربعاء فتح معبر كرم أبو سالم المعبر الوحيد لمرور البضائع إلى قطاع غزة المغلق منذ نحو ستة أسابيع بسبب التوتر على الحدود بين الجانبين.

وقالت مصادر إسرائيلية إن الموافقة على إعادة فتح معبر كرم أبو سالم جاءت إثر عودة الهدوء، بفضل تدخل الأمم المتحدة ومصر، وإثر التوصل إلى بعض "نقاط التوافق" مع حركة حماس.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

اكتسبت جولة البحث في القضيتين الأكثر سخونة على الساحة الفلسطينية، وهما المصالحة والتهدئة بين المقاومة في غزة والاحتلال الإسرائيلي، زخما وجدية أكبر من سابقاتها في ظل دور مصري نشط.

كشف مصدر في واشنطن أن إدارة ترامب تؤيد تحقيق هدنة بين إسرائيل وحماس في غزة بمعزل عن موقف السلطة الفلسطينية، بينما تتواصل المباحثات بين الفصائل الفلسطينية بالقاهرة بشأن التهدئة والمصالحة.

أعلنت حركة حماس الأربعاء أن وفدا من قادتها يجرى مباحثات بمصر حول التهدئة مع إسرائيل والمصالحة الوطنية، فيما اعتبر الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن الحركة ليست جادة في ملف المصالحة.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة