آلاف الطلبة السعوديين ضحية الأزمة مع كندا

طالبت كبريات المنظمات الطلابية الكندية بعدم المس بالطلبة السعوديين وبإبعادهم عن تداعيات الخلاف السياسي الناشب بين الرياض وأوتاوا.

وقالت الكونفدرالية الكندية للطلبة الجامعيين -في تصريحات خاصة للجزيرة- إن آلاف الطلبة السعوديين يعانون مأساة حقيقية بعد قرار بلادهم إخراجهم من كندا فجأة نتيجة الأزمة القائمة.

وكانت الرياض تحدثت عن إجراءات إضافية بعد أن أعلنت وقف المعاملات التجارية مع كندا، ونقل نحو 14 ألفا من الطلاب والمرضى السعوديين من الجامعات والمستشفيات الكندية إلى دول أخرى.

واندلعت الأزمة الدبلوماسية بين السعودية وكندا في الخامس من الشهر الجاري، إثر نشر السفارة الكندية بالرياض تغريدة تطالب فيها بالإفراج فورا عن ناشطين سعوديين اعتقلوا في إطار ما وُصف بأنه حملة قمع للأصوات المعارضة.

وعقب ذلك، أعلنت السعودية استدعاء سفيرها لدى أوتاوا للتشاور وإمهال السفير الكندي 24 ساعة للمغادرة، متهمة كندا بالتدخل السافر في شؤونها الداخلية.

وبالإضافة إلى طرد السفير الكندي شملت الإجراءات التي اتخذتها الرياض وقف التعامل التجاري مع كندا، بما في ذلك وقف رحلات الخطوط الجوية السعودية من وإلى "تورنتو" الكندية، ونقل نحو 7000 طالب سعودي من الجامعات الكندية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

رأت الكاتبة بسمة مومني أن حملة ابن سلمان ضد كندا تشير إلى تخبطه، وأن الرسالة التي أراد بثها هي استعداده لحرمان الدول من مليارات الدولارات في حال انتقادها لسياسته القمعية.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة