معارض سعودي بكندا يتهم الرياض بتهديده باعتقال ذويه

الناشط السعودي عمر عبد العزيز.png
عمر بن عبد العزيز أكد أنه لن يتوقف عن التغريد رغم تهديد السلطات السعودية له (مواقع التواصل الاجتماعي)
اتهم الناشط السعودي المقيم في كندا عمر بن عبد العزيز السلطات السعودية بابتزازه وتهديده باعتقال إخوته وأصدقائه، في حال استمر في التغريد عن الأزمة الحالية بين الرياض وأوتاوا.

وكشف موقع "سي بي سي" الكندي أن ابن عبد العزيز روى كيف قامت السلطات الأمنية في السعودية باقتحام بيت شقيقه وتهديده بالسجن، إن لم يقنعه بالكف عن التغريد بشأن الأزمة الحالية. وقال إن مصادر أكدت له أن عائلته بسلام لكنه لم يستطع حتى الآن التواصل مع شقيقه وأصدقائه.

وأكد للموقع أن محاولات السلطات السعودية لن تثنيه عن قول الحقيقة بشأن الأزمة الحالية، مؤكدا أنه "لن يتوقف عن التغريد".  

وأضاف "لا يستطيعون تهديدي هنا.. في كندا، أنا أحس بالأمان.. لا يستطيعون إخافتي. إذا كانوا سيستخدمون إخوتي وأصدقائي لإسكاتي، غدا سيستخدمونهم أيضا لإجباري على قول كل ما يريدونه هم".

وأكد ابن عبد العزيز -في تغريدة له- أن إخوته وأصدقاءه ”ليسوا أهم من ألوف المبتعثين الذين تعطلت حياتهم، ولا أغلى من ألوف المعتقلين ظلما بالسجون" السعودية.

يشار إلى أن الرياض كانت استدعت سفيرها لدى أوتاوا "للتشاور"، واعتبرت السفير الكندي شخصا غير مرغوب فيه وأمهلته 24 ساعة للمغادرة، بعد أن نشرت السفارة الكندية بالرياض في 3 أغسطس/آب الجاري تغريدات تبدي فيها قلقها من موجة اعتقالات جديدة بالمملكة استهدفت ناشطين حقوقيين، بينهم سمر بدوي شقيقة الناشط رائف بدوي المعتقل منذ 2012.

كما قررت السلطات السعودية تجميد كافة التعاملات التجارية والاستثمارية الجديدة مع كندا، وأوقفت برامج التدريب والابتعاث والزمالة إليها، كما أوقفت رحلاتها من وإلى أوتاوا وأصدرت توجيهات لمديري محافظها الاستثمارية في الخارج لبدء بيع ما بحوزتهم من الأصول الكندية.

كما أصدر الديوان الملكي السعودي أمرا يقضي بـ"إيقاف علاج المرضى في كندا، ونقلهم إلى دول أخرى حسب رغبتهم".

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

A view of an exercise yard for inmates at Kingston Penitentiary in Kingston, Ontario October 11, 2013. British North America's first penitentiary, the

لم تتوقف الإجراءات التي اتخذتها السعودية ضد كندا عند المستويات الدبلوماسية والاقتصادية بما فيها بيع الأصول الكندية واستدعاء الطلبة، بل اتخذت منحى آخر يتعلق بملف السجل الحقوقي في كندا.

Published On 9/8/2018
ميدان - جامعة كندا

الأزمة الدبلوماسية بين الرياض وأوتاوا تقلق حوالي سبعة آلاف طالب سعودي بالجامعات الكندية، وهناك توقعات بأن يظل التوتر في العلاقات بين البلدين لسنوات، كما ستستمر أصداء الأزمة لفترة طويلة.

Published On 10/8/2018
المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة