ماذا دار باجتماع قيادات المهرة اليمنية والقوات السعودية؟

جانب من اعتصام سابق في المهرة جنوب شرقي اليمن (الجزيرة)
جانب من اعتصام سابق في المهرة جنوب شرقي اليمن (الجزيرة)

قالت مصادر للجزيرة إن اجتماعا مهما عقد مؤخرا في محافظة المهرة جنوب شرقي اليمن برئاسة المحافظ راجح باكريت وقيادة المحافظة وبحضور قيادة القوات السعودية، لمناقشة إعادة صياغة خطة أمنية لحماية المحافظة وعاصمتها الغيضة بمشاركة القوات المحلية والقوات السعودية.

وبحسب وثيقة، فقد اتفق المجتمعون على تحديد مدة زمنية لتنفيذ الخطة من أجل تحديد الخلل ومعرفة التقصير والعوائق، وأقروا التنسيق المشترك مع القوات السعودية والأجهزة الأمنية بالمحافظة في أي مهام أمنية وإعداد خطط تفصيلية لحماية مديرياتهم وتأمينها.

كما أقرّ في الاجتماع إقامة تدريبات مشتركة بين القوات المحلية والقوات السعودية للتأكد من الجاهزية القتالية للوحدات الأمنية والعسكرية.

وكان وكيل محافظة المهرة السابق علي سالم الحريزي وجه مطلع الشهر الحالي اتهامات للسعودية بمحاولة تمييع عمل لجنة تقصي الحقائق التي شكلها الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بشأن الأحداث التي شهدتها المحافظة، إذ خرجت احتجاجات مناوئة لوجود القوات السعودية هناك.

ووصف المسؤول اليمني السابق الأوضاع في محافظة المهرة بأنها ما زالت معقدة، ومن بين مظاهرها أن إرادة الحكومة الشرعية مرهونة بالتحالف السعودي الإماراتي. وشدد المتحدث نفسه على أن المعتصمين الذين خرجوا ضد القوات السعودية ما زالوا على الأرض.

ويقول معارضو التدخل العسكري الإماراتي السعودي في اليمن إن الوجود السعودي بالمهرة تحول إلى ما يشبه الاحتلال، فمطار الغيضة تحول إلى ما يشبه الثكنة، فضلا عن إقامة القوات السعودية نقاط تفتيش في المحافظة منذ نهاية العام الماضي، وسيطرتها بسرعة على مفاصل المحافظة.

المصدر : الجزيرة