تسهيلات عمانية لـ 150 جريحا من الجيش اليمني

السلطات العُمانية سهلت دخول الجرحى عبر منفذ شحن الحدودي إلى السلطنة (الجزيرة)
السلطات العُمانية سهلت دخول الجرحى عبر منفذ شحن الحدودي إلى السلطنة (الجزيرة)

وصل 150 جريحا من قوات الجيش الوطني اليمني بمحافظة تعز إلى منفذ المزيونة بسلطنة عمان.

وقال أحد مرافقي الجرحى إن السلطات العمانية سهلت دخول الجرحى عبر منفذ شحن الحدودي إلى السلطنة وستقدم لهم التسهيلات لاستكمال سفرهم نحو الهند.

وذكر أن سلاح الجو السلطاني سيقوم بنقل الجرحى عبر طائراته، فيما ستتولى السلطات العمانية المختصة تجهيز الطواقم الطبية لهم وتسكينهم حتى صدور التأشيرات الخاصة بهم من السفارة الهندية في مسقط.

السلطات العمانية المختصة عملت على تجهيز الطواقم الطبية للجرحى وسهلت تسكينهم حتى نقلهم للهند (الجزيرة)

وكان الجرحى غادروا تعز قبل أيام، وسيتجهون إلى الهند لتلقي العلاج على نفقة أحد المتبرعين.

يذكر أن جرحى تعز تظاهروا للمطالبة بالاهتمام بهم وانتشالهم من معاناتهم وتقديم الرعاية الصحية لهم.

ويقدر عدد جرحى الحرب في مدينة تعز وحدها بأكثر من 20 ألف جريح، تماثل معظمهم للشفاء، بينما ما يزال نحو 3000 جريح بحاجة للعلاج.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

مع بدايات اندلاع الحرب اليمنية هرع الشاب محمد عبد الله المحمودي للدفاع عن مدينته، تعز اليمنية، كان يندفع بساقيه القويتين والسريعتين بين المعارك وانتهى به المطاف مقعدا في غرفة صغيرة.

تظاهر عشرات من جرحى الحرب في مدينة تعز باليمن للمطالبة بتقديم الرعاية الصحية اللازمة لهم، كما تظاهر آخرون في المدينة نفسها للتنديد بمحاولة قادة عسكريين التدخل في شؤون القضاء.

أعربت منسقة الشؤون الإنسانية التابعة للأمم المتحدة باليمن ليز غراندي عن قلقها إثر استهداف مستشفى الثورة بالحديدة، وطالبت بتحييد البنى التحتية عن القصف، وتظاهر العشرات بمدينة تعز للمطالبة بمعالجة الجرحى.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة