القوات الإيرانية تبتعد عن الجولان وإسرائيل تريد المزيد

epa05743774 UN Special Envoy Staffan de Mistura (R)speaks with Russia's special presidential envoy on the Syria settlement Alexander Lavrentiev (L) during talks on the Syrian conflict, Astana, Kazakhstan, 23 January 2017. Representatives of Russia, Turkey and Iran are meeting in Astana from 23 to 24 January 2017 with the aim of strengthening a ceasefire that has largely held despite incidents of violence across Syria. EPA/IGOR KOVALENKO
لافرنتييف: لا وحدات عتاد أو أسلحة ثقيلة إيرانية قد تمثل تهديدا لإسرائيل على مسافة 85 كلم من الحدود (الأوروبية-أرشيف)

قال مبعوث موسكو إلى سوريا ألكسندر لافرنتييف إن إيران سحبت أسلحتها الثقيلة إلى مسافة 85 كيلومترا من الحدود بين إسرائيل وسوريا في هضبة الجولان المحتلة، غير أن إسرائيل وصفت الانسحاب الإيراني بغير الكافي.

ونقلت وكالة تاس الروسية عن مبعوث الرئيس الروسي إلى سوريا قوله إن "التشكيلات الشيعية لم تعد موجودة قرب منطقة الجولان"، وأضاف أن عسكريين إيرانيين وصفهم بأنهم مستشارون ربما يكونون رفقة قوات جيش النظام السوري التي لا تزال أقرب إلى الحدود مع إسرائيل.

وأشار المبعوث الروسي إلى أنه "لا توجد وحدات للعتاد والأسلحة الثقيلة يمكن أن تمثل تهديدا لإسرائيل على مسافة 85 كلم من خط ترسيم الحدود".

وتأتي التصريحات الروسية في وقت انتزعت فيه قوات الرئيس السوري بشار الأسد السيطرة على كامل المناطق المحاذية للحدود تقريبا، سواء في محافظتي القنيطرة أو درعا.

مطالب إسرائيل
وتحاول موسكو طمأنة إسرائيل بالقول إنها تريد فقط قوات سورية في -أو قرب- هضبة الجولان المحتلة، ومع ذلك فإن إسرائيل تصر على انسحاب القوات الموالية لإيران من سوريا كلها، ولا سيما مع اقتراب الحرب من نهايتها.

ووصف وزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي تساحي هنغبي الانسحاب الإيراني بغير الكافي، إذ صرح لإذاعة إسرائيل أن تل أبيب وضعت "خطا أحمر يتمثل في التدخل والتمركز العسكري الإيراني في سوريا، وهو ما يتجاوز موضوع تمركز قوات طهران قرب الجولان".

وتحدث الوزير الإسرائيلي عن التهديد الذي تمثله الصواريخ والطائرات المسيرة الإيرانية الموجودة في سوريا. وكان مسؤول إسرائيلي قد قال الأسبوع الماضي -طالبا عدم ذكر اسمه- إن روسيا عرضت إبعاد القوات الإيرانية لمسافة مئة كيلومتر على الأقل من خط وقف إطلاق النار في الجولان.

لكن إسرائيل رفضت العرض الذي طرح أثناء اجتماع بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، وقال المسؤول إن نتنياهو قال للافروف "لن نسمح للإيرانيين بإرساء وجودهم في سوريا، حتى ولو على بعد مئة كيلومتر من خط وقف إطلاق النار بهضبة الجولان".

ودأبت إسرائيل على تنفيذ هجمات في سوريا مستهدفة مواقع توجد بها قوات إيرانية أو قوافل أسلحة إلى حزب الله اللبناني، كان من بينها هجوم يوم 23 يوليو/تموز الجاري ذكر حقوقيون أنه استهدف مصنعا يشرف عليه الإيرانيون لصناعة صواريخ أرض/أرض القصيرة المدى، وأن قوات إيرانية ومقاتلين من حزب الله يتمركزون في المنطقة. 

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

epa06881272 Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu (C) shakes hands with Chief of the General Staff of the Russian Armed Forces and First Deputy Defense Minister Valery Gerasimov (R) as Russian President Vladimir Putin (L), Russian Foreign minister Sergei Lavrov (2-L) and Russian Presidential Aide Yuri Ushakov (2-R) look on during a meeting at the Kremlin in Moscow, Russia, 11 July 2018. Putin and Netanyahu meet to discuss bilateral cooperation and international issu

رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عرضا روسيا بإبعاد القوات الموالية لإيران مئة كيلومتر عن الجولان السوري المحتل. وتعهد بالاستمرار في استهدف الإيرانيين في سوريا لمنعهم من ترسيخ أقدامهم فيها.

Published On 23/7/2018
قوات النظام تدخل مدينة القنيطرة

رفعت قوات النظام السوري العلم بمدينة القنيطرة (جنوبي البلاد) وفوق معبر القنيطرة قبالة القسم الذي تحتله إسرائيل من هضبة الجولان، وتوشك دمشق على السيطرة على كامل الخط الحدودي مع الجولان.

Published On 26/7/2018
epa06724101 A long exposure picture shows Israeli artillery deployed missiles toward Syrian military targets, on the Golan Heights, next to the Israeli-Syrian border 10 May 2018. Israeli spokesperson said that the defense systems identified approximately 20 rockets launched by the Iranian Quds forces at Israeli army forward posts on the Golan Heights. A number of rockets were intercepted by the Iron Dome aerial defense system. No injuries were reported. EPA-EFE/ATEF SAF

أنذرت إيران إسرائيل برد مدمر إذا هاجمتها مجددا، فيما طالبت تل أبيب النظام السوري بطرد فيلق القدس الإيراني الذي اتهمته بقصف الجولان مما أدى لأول مواجهة مباشرة بين الإسرائيليين والإيرانيين.

Published On 11/5/2018
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة