شاهد.. عزام الأحمد يهدد بتقويض سلطة حماس

هدد عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" عزام الأحمد باتخاذ "خطوات عملية" لتقويض سلطة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في القطاع، داعيا السلطات المصرية لدعم هذا المسعى.

وقال الأحمد -خلال مقابلة تلفزيونية من القاهرة- "غزة –أكررها- مختطفة، أحب من أحب وكره من كره، من قوة مسلحة من حماس تسيطر على القطاع رغم أنف أبناء شعبنا".

وأضاف "نتوقع –التاريخ لم يُحدد بعد 100%- أن تتفق فصائل منظمة التحرير على خطوات عملية لتقويض سلطة الانقسام (حماس)".

وعبر الأحمد عن أمله أن ينجح التحرك المصري الذي قال إنه "بدأ في هذا الاتجاه، ولا نضطر للبحث عن وسائل لتنفيذ الاتفاق الذي وقع".

وكان عزام الأحمد أفاد في تصريحات صحفية الاثنين الماضي بأن مصر وجهت دعوات للفصائل الفلسطينية لزيارة القاهرة من أجل بحث ملف المصالحة.

كما أكد مصدر في حركة حماس لقناة الجزيرة أن الحركة تلقت دعوة من مصر لزيارة القاهرة لبحث الوضع السياسي والأمني في القطاع، دون أن يحدد المصدر موعد الزيارة.

كما تلقى رئيس المكتب السياسي للحركة إسماعيل هنية اتصالا هاتفيا من رئيس الملف الفلسطيني في جهاز المخابرات المصرية، بحثا فيه ملفات عدة منها المصالحة الفلسطينية المتعثرة، والأوضاع الأمنية المتوترة في القطاع.

يشار إلى أن أجواء الانقسام السياسي تسود أراضي السلطة الفلسطينية منذ منتصف يونيو/حزيران 2007، حيث تدير حركة حماس قطاع غزة، في حين تشرف حركة التحرير الوطني الفلسطيني التي يتزعمها الرئيس محمود عباس على إدارة الضفة الغربية.

المصدر : الجزيرة + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

التقى الوفد الأمني المصري الذي يزور قطاع غزة رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، وبحث الجانبان سبل تنفيذ بنود اتفاق المصالحة الفلسطينية وتمكين الحكومة الفلسطينية من العمل في القطاع.

وصف القيادي بحركة حماس محمود الزهار محاولة تفجير موكب رئيس حكومة الوفاق الفلسطيني الحمد الله بغزة بالمسرحية التي "لن تنطلي على أحد"، بينما اتهمت حماس والسلطة إسرائيل بالوقوف وراء الهجوم.

أكدت لجنة أهالي المعتقلين السياسيين بالضفة تكثيف أجهزة السلطة اعتقالاتها بحق كوادر حماس، وذلك ضمن حملة مستمرة منذ أيام. من جهتها طالبت حماس بوقف الاعتقالات والمحافظة على مسيرة المصالحة.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة