شاهد.. نائبان أردني وقطري يفحمان رئيس البرلمان العربي

تصدى نائبان بالبرلمان الأردني ومجلس الشورى القطري لإغفال رئيس البرلمان العربي اسم قطر من الدول التي قدمت دعما إلى الأردن مؤخرا لمواجهة أزمته الاقتصادية.

وفي جلسة عُقدت في مصر، وجّه رئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي الشكر إلى السعودية والكويت والإمارات لقيامها بمساعدة الأردن في أزمته الاقتصادية، متجاهلا مساعدات قطرية وُجهت أيضا إلى عمّان.

كما قام النائب الأردني خليل عطية بالرد على السلمي السعودي الجنسية، مُقدما الشكر للدوحة على دعمها اقتصاد بلاده، إضافة إلى الرياض والكويت وأبو ظبي.

وقال عطية "رغم تواصلي مع الأمانة العامة (للبرلمان العربي) بضرورة ذكر اسم قطر كإحدى الدول الداعمة للمملكة، إلا أن اسمها سقط أو أُسقط".

وأضاف "أطلب من البرلمان العربي أن يُقدّر الروابط الوثيقة بين الدول العربية جميعا، واستشعار المبادئ العربية والإسلامية".

وتابع عطية "على البرلمان العربي أن يشكر قطر لتقديمها ليس 50 مليونا بل 500 مليون دولار كمشاريع اقتصادية وكذلك عشرة آلاف فرصة عمل للأردنيين".

وبعد عطية، التقطت الكلمة عضو الشورى القطري عائشة المناعي التي خاطبت السلمي قائلة "عندما ساعدت بعض الدول العربية الأردن قدمت معاليك الشكر لهم بالاسم، مع أن الشكر على الواجب لا يكون" مشيرة إلى أن هذا الأمر يخجلها شخصيا، وأن دولة قطر تقدم المساعدات والدعم دون أن تنتظر الشكر.

وتابعت "ولكن بما أن حضرتك قدمت الشكر بالاسم، كان من العدل أن تذكر دولة قطر أيضا" مضيفة "أنا أرى أن إقصاء دولة قطر من كلمتك يعتبر موقفا منك". وأعاد مغردون على وسائل التواصل نشر مقطع فيديو لكلمتي المناعي وعطية مشيدين بموقفهما من السلمي.

يُذكر أن الدوحة أعلنت في 13 يونيو/حزيران الماضي حزمة من الاستثمارات في الأردن بقيمة نصف مليار دولار، وتوفير عشرة آلاف فرصة عمل للأردنيين في قطر.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قال النائب الأردني عقلة غمار الزبون إن عدد الموقعين على طلب عودة العلاقات القطرية الأردنية لطبيعتها 45 برلمانيا، متوقعا زيادة العدد، ومن ثم رفع الأمر إلى الحكومة والملك.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة