كأس العالم.. شبكة حماس لاصطياد هواتف الجنود الإسرائيليين

جنود الاحتلال خلال تدريبات بالقرب من قطاع غزة (غيتي)
جنود الاحتلال خلال تدريبات بالقرب من قطاع غزة (غيتي)

اتهم الجيش الإسرائيلي حركة المقاومة الإسلامية (حماس) باختراق هواتف العشرات من جنود الاحتلال عبر تطبيقات خاصة لمتابعة مونديال روسيا، لكن ضباطا أفادوا بأن محاولة حماس فشلت.

وقال ضابطان بجيش الاحتلال للصحفيين أمس إن ثلاثة تطبيقات تعمل على نظام أندرويد استخدمت في محاولة الاختراق: واحد لمتابعة مباريات المونديال، واثنان للتعارف.

وأشارا إلى أن التطبيقات التي حذفت من متجر غوغل للألعاب كانت مصممة لزرع برمجيات تهدف لسرقة بيانات من هواتف الجنود وتشغيل الكاميرات والميكروفونات في تلك الهواتف بهدف التجسس.

وذكرت صحيفة هآرتس أن عناصر حماس تمكنوا عن طريق أحد التطبيقات من جمع معلومات حساسة متعلقة بطبيعة عمل الجنود وتمركزهم وانتشارهم في غلاف غزة.

ونقلت الصحيفة الإسرائيلية عن مسؤول بالمخابرات قوله إن جنودا إسرائيليين ربما لا يزالون عرضة لهجمات إلكترونية من حركة حماس.

كما نقلت عن مصدر مسؤول تأكيده أن ما حدث يُعتبر في مجال الأمن الإلكتروني هجوما متطورا، وأن إسرائيل قد تخطئ إذا قللت من شأنه.

ووفقا للصحيفة فإن الأمن الإلكتروني الإسرائيلي يعتبر حماس من أكثر المنظمات تقدماً في هذا المجال.

وأفاد ضباط بمؤتمر صحفي أن المهاجمين حملوا تطبيقاتهم التي أطلقوا عليها "غولدن كاب، وينك تشات، غلانس لاف" على "غوغل" لتحظى بمصداقية أكثر.   

وباستخدام رسائل عبر فيسبوك وواتساب، حضوا الجنود الذين يؤدون الخدمة الإجبارية بالجيش من نساء ورجال على تحميل التطبيقات.

وفور تحميلها، بإمكان الجهة المخترقة السيطرة بشكل سري على الهاتف لالتقاط وإرسال الصور والتجسس على المكالمات ونسخ الملفات والصور المحفوظة وإرسال تفاصيل المواقع، بحسب الضباط. 

‪تطبيق "وينك تشات" أنشأته حماس للتعارف وإغراء جنود الاحتلال‬ تطبيق "وينك تشات" أنشأته حماس للتعارف وإغراء جنود الاحتلال (ديلي تلغراف)

وأوضح الضباط أن أقل من مئة جندي قاموا بذلك وجرى رصدهم إما بعد أن أبلغوا هم بأنفسهم عن ذلك أو بعد أن تتبعهم المحللون الأمنيون بالجيش. وقال أحد الضابطين "ليس لدينا علم بوقوع أي ضرر".

 واستخدم القراصنة هويات مسروقة لإنشاء صفحات شخصية مزيفة على موقع "فيسبوك" لإسرائيليين شباب استخدمت فيها اللغة العبرية بما في ذلك مصطلحات عامية.

وقال ضابط إن "ما تكشفه حماس هو إلمامها الجيد للغاية بشبابنا وبطريقة تفكيرهم" إلا أنه رفض الرد على سؤال عن كيفية الكشف عن هذه المحاولة.

ووفق ضباط آخر، فإن حماس أظهرت قدرة على تبنيها تكتيكات جديدة بعد الكشف عن محاولة مشابهة في يناير/كانون الثاني من العام الماضي.

فبينما كانت المحاولة الأولى ركزت على لعبة تعارف لقراصنة معلومات عبر الإنترنت على أنهم نساء جميلات في محاولة لجذب الجنود لإجراء محادثات طويلة، لكنها هذه المرة استهدفت جنودا من الجنسين واستُخدمت كأس العالم مصيدة من خلال تطبيق يقدم "بثا مباشرا عالي الجودة للمباريات وملخصات وآخر الأخبار" المرتبطة بها.

وأشارت صحيفة ديلي تلغراف إلى أن جيش الاحتلال يجري اختبارات لجنوده عبر التواصل معهم على النت وملفات مزيفة، ومحاولة إقناعهم بتحميل تطبيقات معينة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أصدرت محكمة عسكرية تابعة للحكومة الفلسطينية المقالة التي تقودها حماس في غزة حكما بالإعدام شنقا على فلسطيني بتهمة “التخابر” مع إسرائيل. ونفذت حماس التي تسيطر على القطاع منذ يونيو/حزيران 2007 أول حكم بالإعدام في أبريل/نيسان 2010 .

حرب حقيقية تلك التي تدور رحاها بين الاحتلال الإسرائيلي والمقاومة الفلسطينية بمجال العملاء، حيث تسعى إسرائيل لاستقطاب عملاء للتجسس على المقاومة، فيما تحرص المقاومة على محاصرة الظاهرة وتعمل على استئصالها.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة