فتح تبحث المصالحة بالقاهرة وحماس تتمسك بالورقة المصرية

وفدا حماس وفتح في ضيافة الاستخبارات المصرية بالقاهرة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي (رويترز)
وفدا حماس وفتح في ضيافة الاستخبارات المصرية بالقاهرة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي (رويترز)

ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) أن وفدا من حركة فتح "عقد اجتماعا مطولا أمس الاثنين مع رئيس جهاز المخابرات العامة المصرية عباس كامل، و"سلمه موقف قيادة الحركة بشأن الأفكار المصرية الخاصة بملف المصالحة الوطنية الفلسطينية"، التي أعلنت حركة المقاومة الفلسطينية تمسكها بها.
     
وقالت الوكالة إن وفد فتح "قدم شرحا وافيا حول رؤية القيادة الفلسطينية وتمسكها بالموقف الذي اتخذ في أكتوبر/تشرين الأول الماضي لإنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية".
     
وأوضحت أن الوفد الفتحاوي ضم عضو اللجنة المركزية للحركة عزام الأحمد، وعضوي اللجنة المركزية روحي فتوح، والوزير حسين الشيخ، ورئيس جهاز المخابرات العامة الفلسطينية اللواء ماجد فرج.
     
وكانت حركة حماس أعلنت أن وفدا من قادتها غادر أمس قطاع غزة إلى القاهرة للقاء المسؤولين المصريين، وأكد الناطق باسم حماس فوزي برهوم أن الهدف من زيارة الوفد للقاهرة يتمثل في "التشاور حول التطورات الجارية في الشأن الفلسطيني".

وأوضح برهوم أن الوفد بعضوية موسى أبو مرزوق وعزت الرشق وحسام بدران وخليل الحية وروحي مشتهى.  

ونقلت وكالة الأناضول عن مصدر قيادي في حماس مساء أمس قوله إن حركته "متمسكة بالورقة المصرية لتحقيق المصالحة الفلسطينية، كما هي، ولن تقبل أي محاولة لتغييرها أو إفراغها من مضمونها".

وأضاف المصدر- الذي رفض ذكر اسمه- أن حماس "حصلت على ضمانات مصرية بعدم تغيير بنود الورقة "، مضيفا أن حماس تثمّن الجهود المصرية لتحقيق المصالحة، ومحاولة التوصل إلى حلول مع الأطراف الفاعلة بشأن كسر الحصار عن قطاع غزة. 

وكشف المصدر عن عدة اتصالات جرت، في الآونة الأخيرة، بين رئيس الحركة إسماعيل هنية والوزير عباس كامل، وبيّن أن حماس تعتبر المصالحة الفلسطينية الضامن الأساسي لتمتين الجبهة الداخلية ومواجهة الأخطار المحدقة بالقضية الفلسطينية

وفي وقت سابق، نقلت مصادر صحفية أن حركة فتح ستنقل للقيادة المصرية بعض التحفظات على الورقة، دون أن يؤكد ذلك مصدر رسمي.

وتنص الورقة المصرية على أن المصالحة سيتم إنجازها عبر أربعة مراحل، وتتضمن بنودا تتعلق بإنهاء الإجراءات المتّخذة ضد غزة، وتبدأ بصورة فورية، وإعادة رواتب موظفي السلطة الفلسطينية بغزة. 

كما تتضمن أيضا بنودا تنص على عودة الوزراء لوزاراتهم وفق البنية القائمة، دون إجراء تغيرات لحين تنفيذ قرار اللجنة الإدارية القانونية التي اتخذت قرارها بالتوافق، وبدء مشاورات تشكيل حكومة وحدة وطنية ليتم تشكيل الحكومة.

المصدر : وكالات