بدلا من طنجة.. الملك سلمان يقضي الصيف بمدينة نيوم

ذكرت وكالة الأنباء السعودية أن الملك سلمان بن عبد العزيز توجه إلى مدينة نيوم شمال غرب المملكة لقضاء بعض الوقت في الراحة والاستجمام، مما أثار تساؤلات عن سبب قضاء الملك الصيف في منطقة قيد الإنشاء بدلا من المغرب كما درجت العادة.

وانتشرت موجة من التعليقات عبر وسائل التواصل الاجتماعي حول الموضوع، حيث اعتاد الملك السعودي أن يقضي هذا الوقت من كل عام في طنجة المغربية، كما يفضل كبار الأمراء السعوديين قضاء عطلات الصيف في الريفيرا الفرنسية وماربيلا الإسبانية.

وربطت بعض التعليقات بين عدم توجه الملك سلمان إلى المغرب وبين التوتر مع الرباط، في أعقاب عدم دعم الرياض ملف المغرب لاستضافة بطولة كأس العالم لعام 2026.

وأعلن ولي العهد محمد بن سلمان العام الماضي عن خطط لبناء مدينة نيوم من الصفر بتكاليف قد تصل إلى خمسمئة مليار دولار، وقال إنها ستعتمد على التقنيات المتقدمة في إطار إصلاحات تهدف لخلق وظائف وتشجيع الاستثمارات الأجنبية.

ولم يتم حتى الآن الإعلان عن أي مشروع كبير في نيوم، غير أن مصادر أبلغت رويترز في فبراير/شباط أن الحكومة طلبت من شركات محلية بناء خمسة قصور للملك ولولي العهد وأعضاء كبار في الأسرة المالكة، لتكون من بين أول العقود التي تم إرساؤها بخصوص نيوم.

وتظهر وثيقة تصميم للمشروع قصورا فخمة ذات تصميم حديث وتقليدي على الطراز المعماري المغربي، وسيضم مجمع القصور مهابط للطائرات المروحية ومرسى وملعب غولف، ورجحت رويترز أن يكون تشييد بعض تلك القصور قد اكتمل خلال شهور بتكلفة لم يتم الكشف عنها.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

طلبت القيادة السعودية تشييد مجمع قصور ملكية فخمة على الطراز المغربي بساحل البحر الأحمر، في إطار مشروع نيوم الاقتصادي الذي صاحبته دعاية إعلامية كبيرة على اعتبار أنه المخرج الاقتصادي للبلاد.

عبّر المتحدث باسم الحكومة المغربية مصطفى الخلفي عن أسف بلاده لعدم تصويت عدد من الدول لملف استضافة المغرب كأس العالم 2026، وأكد إصرار المغرب على الاستمرار بتنفيذ المشاريع الرياضية المبرمجة.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة