اتهام لتنظيم الدولة بخطف العشرات من السويداء

صورة بثها إعلام النظام للتفجير الذي وقع في السويداء الأربعاء الماضي
صورة بثها إعلام النظام للتفجير الذي وقع في السويداء الأربعاء الماضي

ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الاثنين أن تنظيم الدولة الإسلامية خطف 36 مدنيا من محافظة السويداء جنوبي سوريا، وذلك خلال هجوم اتهم فيه النظام السوري التنظيم بتنفيذه قبل خمسة أيام، وأوقع مئات الضحايا.

وبحسب المرصد، فإن جميع المخطوفين من قرية الشبكي في ريف السويداء الشرقي، وهم عشرون سيدة تتراوح أعمارهم بين 18 و60 عاما، إضافة إلى حوالي 16 طفلا.

وأفادت شبكة "السويداء 24" المؤيدة للنظام السوري بأن فصيل "قوات شيخ الكرامة" في السويداء أعلن الحرب على تنظيم الدولة الخميس، أي بعد يوم من الهجوم، وقال إنه سيبذل كل جهوده لإعادة المخطوفين.

وطالب الفصيل زعماء الطائفة الدرزية بنصرة المحافظة ودعمها وتسليحها بكافة الوسائل الدفاعية، مؤكدا على ضرورة توحيد أبناء الطائفة لمواجهة التنظيم.

وأعلن إعلام النظام السوري الأربعاء أن تنظيم الدولة نفذ هجوما "انتحاريا" في مدينة السويداء، وذكرت مصادر مقربة من النظام أنه أسفر عن سقوط أكثر من 250 قتيلا وأكثر من مئتي جريح.

واتهم الزعيم الدرزي اللبناني وليد جنبلاط النظام السوري بتدبير الهجوم، وذلك في خطاب له الجمعة خلال وقفة تضامنية من الطائفة الدرزية مع أبناء طائفتهم في سوريا.

وقال جنبلاط "ما حصل في جبل العرب جريمة بحق أهلنا، وهو استمرار لما جرى عام 2015 عندما اغتالوا الشيخ وحيد البلعوس (زعيم درزي سوري) الذي رفض الخدمة العسكرية للشباب العربي الدرزي في الجيش السوري، كي لا يذهبوا إلى جبهات ويقتلوا إخوانهم (المعارضة)".

واتهم جنبلاط أيضا الأسد بأنه يريد تجنيد الشبان الدروز لشن هجوم على المعارضة في محافظة إدلب بشمال سوريا، وطالب روسيا بالمساعدة على منع ذلك.

المصدر : وكالات