هل ينعش وقف عمليات الحديدة آمال السلام؟

نقلت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية عن دبلوماسيين على دراية بعملية الحديدة في اليمن أن وقف العمليات القتالية في المدينة ينعش الآمال بمحادثات سلام.

وقال المسؤولان إن الضغوط الدبلوماسية -بما فيها الأميركية- ضخت حياة جديدة في اتفاق محتمل لوقف إطلاق النار والتوصل إلى سلام.

وذكرت نيويورك تايمز أن وقف العمليات في الحديدة يرجع إلى سببين جوهريين، الأول هو الوجود الكثيف للألغام قرب الميناء، وأشارت إلى أن الولايات المتحدة رفضت طلبا إماراتيا الشهر الماضي للمساعدة في إزالة الألغام من المياه حول الحديدة.

والسبب الثاني هو تحديات حرب الشوارع، وتنقل الصحيفة تصريحات مسؤولين إماراتيين قالوا فيها إنهم لا يريدون الانخراط في مثل هذا النوع من القتال، فالقوات الموالية لهم غير مجهزة لحرب الشوارع. 

وأعلنت الإمارات أول أمس الأحد وقف عملياتها العسكرية في الحديدة بشكل مؤقت، وذلك بعد نحو ثلاثة أسابيع من انطلاقها.

وتجاهلت أبو ظبي سابقا التحذيرات الدولية من تنفيذ عملية عسكرية في مدينة الحديدة خشية تهديد حياة ملايين اليمنيين حيث تعتبر المدينة الميناء الرئيسي لليمن الذي تضخ من خلاله المؤن والمساعدات الإنسانية.

وقالت الصحيفة الأميركية إنه عندما بدأت الإمارات حربها للسيطرة على الحديدة الشهر الماضي كان المسؤولون الإماراتيون واثقين من تحقيق انتصار سريع من خلال قواتهم العسكرية والقوات اليمنية التي تدعمها، وقدرتها على الإطاحة سريعا بالحوثيين.

وفي بداية معركة الحديدة قال المسؤولون الإماراتيون إن لديهم هدفين رئيسيين، الأول السيطرة على الميناء والمطار، والثاني أن تكون السيطرة على الحديدة مقدمة لدفع الحوثيين وإجبارهم على الدخول في محادثات سلام، ومنح القوى المدعومة من الإمارات والسعودية دفعة أقوى خلال المحادثات.

غريفيث يصل إلى صنعاء لإجراء محادثات مع الحوثيين بشأن الحديدة واستئناف المحادثات السياسية (رويترز)

جهد أممي
ووصل مبعوث الأمم المتحدة مارتن غريفيث أمس الاثنين إلى صنعاء لإجراء محادثات مع الحوثيين بشأن التصعيد في مدينة الحديدة غربي اليمن واستئناف المحادثات السياسية، وذلك بعد إعلان الإمارات تعليق العمليات العسكرية في المدينة لإتاحة الفرصة للجهود الأممية
.

من جانبه، قال المتحدث باسم التحالف السعودي الإماراتي تركي المالكي إنه لا يمكن للحوثيين تسليم مدينة الحديدة دون مينائها، ولا الميناء دون المدينة، مشيرا إلى أن الحكومة اليمنية أعلنت تمسكها بالحل السياسي للأزمة.

وأكد المالكي أن منافذ اليمن تعمل بشكل طبيعي، وأن جماعة الحوثي لا تزال تتمسك بمواقفها، كما أنها تعرقل دخول سفن المساعدات إلى ميناء الحديدة.

المصدر : الجزيرة + نيويورك تايمز

حول هذه القصة

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة