القره داغي: الأزمة الخليجية تطيل محنة القدس

أدان البيان الختامي لمؤتمر "منبر الأقصى" للدعاة والخطباء الذي اختتم بالعاصمة التركية إسطنبول، الدول التي تسعى سرا وعلانية لتبني ما بات يعرف بـ"صفقة القرن".

كما حذر المجتمعون في المؤتمر، البالغ عددهم حوالي 400 عالم وداعية من مختلف الدول الإسلامية، من أن المسجد الأقصى وكل الآثار الإسلامية في القدس تتعرض لخطر الإزالة والتهويد الممنهج.

وأكد الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين علي القره داغي أن "ما يطيل محنة القدس هي الخلافات العربية وتحديدا في البيت الخليجي".

وأضاف أنه "من غير المعقول صرف الجهود إلى تسييس الحج إلى بيت الله الحرام، وحصار الدول بعضها لبعض بدلا من صرف جهودها لإيجاد حل لإنقاذ الحرم الإبراهيمي".

وقد ناقش المؤتمر آليات تسويق القضية الفلسطينية إعلاميا، وإعداد خطط عمل تقدم للمؤسسات الداعمة لهذه القضية.

ويرمي المؤتمر، وفق منظميه، إلى تأهيل رموز مقدسية متخصصة في مختلف المجالات، وصناعة مرجعيات فكرية وثقافية قادرة على شرح القضية الفلسطينية بمختلف أبعادها، وبناء حاضنة معرفية لمختلف العلوم المقدسية.

كما يسعى القائمون على المؤتمر لجعله منصة لتنفيذ مشاريع وبرامج مستمرة خاصة في القدس، فضلا عن حشد التجمعات العربية لخدمة القضية الفلسطينية ونشر الوعي حولها.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة