فوربس: حرب اليمن تقترب من الداخل السعودي والإماراتي

وفد إماراتي زار شركات تصنيع أنظمة مضادة للطائرات المسيّرة في فنلندا وفرنسا بعد تزايد هجمات الحوثيين (رويترز)
وفد إماراتي زار شركات تصنيع أنظمة مضادة للطائرات المسيّرة في فنلندا وفرنسا بعد تزايد هجمات الحوثيين (رويترز)

كشف تقرير لـ "فوربس" الأميركية أن شركة أسترالية تلقت مؤخرا طلبات من دولة بالشرق الأوسط لم يسمّها لشراء منظومات مضادة للطائرات المسيّرة.

وجاء في المجلة الأميركية أن وفدا إماراتيا زار في الآونة الأخيرة شركات تصنيع أنظمة مضادة للطائرات المسيّرة في كل من فنلندا وفرنسا.

وذكّرت أيضا بالتقارير -التي تحدثت عن استهداف جماعة الحوثي اليمنية مطار أبو ظبي بطائرة مسيّرة- أن مثل هذه الوقائع تؤكد أن الحوثيين أصبحوا أخطر على السعودية والإمارات مما كانوا عليه قبل ثلاث سنوات.

وقال الكاتب دومينيك دادلي إن استهداف الحوثيين منشآت اقتصادية يقرّب الحرب اليمنية إلى الداخل السعودي والإماراتي.

وكانت الحوثيون أعلنوا الخميس الماضي أنهم استهدفوا مطار أبو ظبي عبر طائرة مسيرة من طراز "صماد-3".

وقال عبد الله حسن الجفري الناطق باسم القوات الجوية التابعة للحوثيين إن "المرحلة المقبلة ستكون مرحلة استهداف البنى التحتية لدول العدوان" موضحا أن الطائرة قطعت مسافة 1500 كلم قبل وصولها إلى مطار أبو ظبي.

وجاء ذلك بعد يوم من استهداف الحوثيين ناقلتي نفط بالصواريخ قبالة السواحل الغربية لليمن، مما دفع وزارة الطاقة السعودية لتعليق كل شحنات النفط عبر باب المندب بأثر فوري إلى أن تصبح الملاحة عبر المضيق آمنة.

وسبق أيضا أن أعلن الحوثيون أنهم هاجموا مصفاة تابعة لشركة أرامكو النفطية السعودية في العاصمة الرياض بطائرة مسيرة بعيدة المدى من طراز "صماد-2".

المصدر : الصحافة الأميركية