عائلة عهد التميمي تستعد لاستقبالها غدا

من المتوقع أن تفرج سلطات الاحتلال غدا الأحد عن الفتاة الفلسطينية عهد التميمي بعد أن قضت محكوميتها بالسجن لمدة ثمانية أشهر، حيث تستعد عائلتها لاستقبالها في قرية النبي صالح غرب رام الله في الضفة الغربية.

وذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية أن سلطة السجون أكدت الخميس أنه سيتم الأحد الإفراج عن عهد، ونقلت عن والدها أن العائلة ستنتظرها صباحا عند حاجز جبارة جنوب طولكرم.

وستتوجه القافلة إلى رام الله لوضع إكليل على قبر الرئيس الراحل ياسر عرفات، ثم ستغادر إلى قرية النبي صالح حيث سيقام حفل استقبال، ثم تعقد عهد مؤتمرا صحفيا في المساء.

وكان الاحتلال قد اعتقل عهد ووالدتها ناريمان في ديسمبر/كانون الأول الماضي بتهمة الاعتداء على جنود في ساحة منزلها، وستخرج غدا من سجن عوفر العسكري غرب رام الله تاركة وراءها أكثر من ثلاثمئة طفل وطفلة يعيشون تجربة الأسر.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

في سنوات الانتفاضة الفلسطينية الأولى وفي أعوام المواجهة البارزة مع الاحتلال، اعتنق الأسرى الفلسطينيون مبدأً عاما نصه "الاعتراف خيانة" وحفروه بأيديهم على جدران الزنازين.

أكد باسم التميمي والد الأسيرة الفلسطينية عهد التميمي أن ابنته تعرضت للتعنيف والتحرش اللفظي خلال التحقيق معها عقب اعتقالها ووالدتها أواخر العام الماضي. ويظهر ذلك في تسجيل مصور تسلمه باسم.

علق رواد العالم الافتراضي على الحكم القضائي النهائي الذي أصدرته محكمة عوفر العسكرية الإسرائيلية مساء أمس الأربعاء؛ بسجن الفتاة الفلسطينية عهد التميمي ثمانية أشهر بعد اعتقال دام عدة أشهر.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة