إسرائيل ترد على هجوم الضفة ببناء 400 وحدة استيطانية

جنود الاحتلال يكثفون انتشارهم في محيط المستوطنة التي شهدت الهجوم (رويترز)
جنود الاحتلال يكثفون انتشارهم في محيط المستوطنة التي شهدت الهجوم (رويترز)

أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان اليوم الجمعة أنه سيجري بناء 400 وحدة سكنية استيطانية جديدة في المستوطنة التي شهدت مقتل إسرائيلي وجرح اثنين آخرين في هجوم أمس في الضفة الغربية المحتلة.
    
وقال ليبرمان في تغريدة على تويتر "إن أفضل رد على الإرهاب هو تعزيز المستوطنات". معلنا بناء 400 وحدة استيطانية في مستوطنة آدم قرب رام الله في شمال الضفة الغربية والموافقة عليها في مؤسسات التخطيط في الأسابيع المقبلة.

ورغم أن البناء الاستيطاني مستمر، فإن ليبرمان برر البناء بأنه يأتي ردا على عملية الطعن التي نفذها فتى فلسطيني مساء أمس الخميس في المستوطنة وقتل على إثرها مستوطن وأصيب اثنان آخران، واستشهد الفتى وهو من بلدة "كوبر" قرب رام الله.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد الفتى الفلسطيني محمد طارق دار يوسف (17عاما)، بينما قال جيش الاحتلال "إن المهاجم الفلسطيني الذي تسلل إلى مستوطنة آدم قُتل بالرصاص على يد مدني كان يسير في الشارع وكان شاهدا على الهجوم".
     
وذكر جيش الاحتلال أنه قام بعمليات تفتيش عند مداخل القرية ومنع عمال القرية من الخروج والعمل في المستوطنات القريبة، مضيفا أن مواجهات جرت صباح اليوم الجمعة بين الفلسطينيين في بلدة كوبر وأفراد الجيش الإسرائيلي.
    
وقال جيش الاحتلال إن "نحو 150 فلسطينيا شاركوا بإلقاء الحجارة والقنابل الحارقة على نطاق واسع وإشعال الإطارات أثناء عملية التفتيش التي أجراها". وأضاف أنه "رد باستخدام وسائل تشتيت الشغب ولم يبلغ عن وقوع إصابات".
    
واستجوب الجيش الإسرائيلي عددا من أفراد أسرة الفتى الفلسطيني التي سلمها أمرا بهدم منزلها. وقال إن المهاجم يتحدر من القرية نفسها التي جاء منها رجل آخر قتل ثلاثة أشخاص في مستوطنة أخرى في الضفة الغربية مؤخرا.

المصدر : وكالات