الجزيرة تكشف التفاصيل.. دولة خليجية تورد ممثلين ضد قطر

كشف مدير شركة توريد ممثلين مبتدئين في لندن للجزيرة أن شركة علاقات عامة قالت إن دولة خليجية مولتها، طلبت منه توريد ممثلين للتظاهر ضد دولة قطر بالتزامن مع لقاء أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، وذلك مقابل عشرين جنيها إسترلينيا.

وأظهرت مراسلات اطلعت عليها الجزيرة طلب شركة علاقات عامه وتدعى نبتون توريد 500 شخص نظير مبلغ مالي للمشاركة في مظاهرة ضد دولة قطر.

وتعود القصة إلى تغريدة أحد الممثلين الذي فاجأه بريد إلكتروني من إحدى شركات توفير الممثلين المبتدئين يعرض عليه المشاركة لمدة ساعة في دور مختلف عما اعتاده، وذلك أمام مقر رئاسة الوزراء.

والمطلوب من المتظاهرين الوقوف حتى دون المشاركة في أي هتاف، حيث استخدم الإعلان تعبير "ملء فراغ"، على أن يتقاضى عشرين جنيها إسترلينيا.

نشر هذه التغريدة دفع شركة توريد الممثلين المبتدئين وتدعى إكسترا بيبل للاعتذار في بيان، والقول إن شركة علاقات عامة تدعى نبتون طلبت منها ذلك، وأنها لم تكن على علم بالطبيعة السياسية للأمر إلا بعد نشر صحيفتي الغارديان والإندبندنت للموضوع، ومن ثَم أعلنت انسحابها.

وتقصت الجزيرة الأمر، وزارت مقر شركة إكسترا بيبل، لكن المحاولة باءت بالفشل، غير أن رئيس الشركة توم والكر تحدث إلى الجزيرة حصريا عن ملابسات الموضوع وكشف المراسلات التي تمت بينه وبين شركة العلاقات العامة.

وقال والكر إن أحد الموظفين تلقى اتصالا من شركة علاقات عامة قالت "إنها تعمل مع دولة في الخليج" وإنها "تريد مجموعة من الناس، خمسمئة شخص لملء فراغ"، أمام مقر الحكومة البريطانية ضد قطر.

وأوضح والكر أنه تم تضليلهم بالقول إن وقوف الممثلين سيصور لفائدة فيلم وثائقي.

وشركة العلاقات العامة التي طلبت ذلك من شركة توم والكر لا عنوان حقيقيا لها، وهي تعود لسيدة تدعى ليزلي جيد أظهرتها سلسلة البريد الإلكتروني التي حصلت عليها الجزيرة حصريا.

وقد نجحت هذه الشركة في تنظيم مظاهرة بعدد ضئيل في اليوم الأول لزيارة أمير قطر، وبدا من حديث المتظاهرين فيها أنهم ممثلون أيضا، وربما جُلبوا عبر وسيط آخرَ لم يكشف أمره.

أحدهم قال إنه يشارك "للتظاهر ضد قطر والسعودية فهما تدعمان الاٍرهاب".

المصدر : الجزيرة