غريفيث يبحث حلا بالرياض والإمارات تلوح باستئناف معركة الحديدة

سلّم رئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر الأحد المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث ردود الحكومة اليمنية بشأن المقترحات المتعلقة بالوضع في الحديدة، في حين لوّحت الإمارات باستئناف معركة الحديدة ضد جماعة الحوثي.

ويزور غريفيث الرياض في إطار جولة إقليمية لاحتواء معركة الحديدة، حيث التقى ابن دغر، الذي أكد خلال اللقاء سعي حكومته للسلام.

وشدد ابن دغر على انسحاب جماعة الحوثي من صنعاء وبقية المدن، وتسليم السلاح للدولة، وعودة السلطة الشرعية، وضرورة إطلاق سراح كل الأسرى والمعتقلين من سجون الحوثيين.

من جانبه، قال المبعوث الأممي إن الأمم المتحدة ستعمل على التشاور مع جميع الأطراف، لبلورة الرؤى والأفكار المتسقة مع مرجعيات السلام، بالإضافة إلى التأكيد على الجوانب الإنسانية.

كما التقى غريفيث وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، وقالت وكالة الأنباء السعودية إنهما ناقشا دعم المملكة لجهود الأمم المتحدة السياسية والإنسانية في اليمن.

من جهة أخرى، قال وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات أنور قرقاش في سلسلة تغريدات على تويتر إن "تحرير مدينة الحديدة اليمنية قادم إذا لم تنجح جهود المبعوث الأممي مارتن غريفيث في تحقيق انسحاب لجماعة الحوثي هناك".

وأضاف أن التحالف السعودي الإماراتي في الحديدة "استحق الإشادة الدولية لمراعاته للوضع الإنساني وأرواح المدنيين"، وأنه كان "أكثر فطنة (من الحوثيين) في مراعاته للجوانب الإنسانية والمدنية".

وقدّم المبعوث الأممي الأسبوع قبل الماضي خارطة حل سياسي بهدف تجنيب الحديدة معركة تحريرها من قبل الحكومة الشرعية، التي كانت قواتها المسنودة من التحالف السعودي الإماراتي قد وصلت إلى مطار المدينة، قبل تجميد العملية.

المصدر : الجزيرة + وكالات