منظمة الهجرة: أوضاع المدنيين بالحديدة تزداد تعقيدا

عائلة نازحة من الحديدة (رويترز)
عائلة نازحة من الحديدة (رويترز)

أكدت المنظمة الدولية للهجرة ارتفاع عدد الضحايا المدنيين وموجات النزوح من مدينة الحديدة باليمن بسبب هجوم التحالف العسكري السعودي الإماراتي منتصف الشهر الماضي، في حين وصل وفد لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) إلى محافظة مأرب لبحث الوضع الإنساني.

وقال المتحدث باسم المنظمة الدولية للهجرة جول ميلمان إن الهجوم السعودي الإماراتي على مدينة الحديدة ألحق أضرارا جسيمة بالخدمات العامة، وعرقل إيصال المساعدات الإنسانية.

وأضاف خلال مؤتمر صحفي في جنيف، أن الأغلبية العظمى من السكان استنفدت ما لديها من إمدادات، وأن المنظمات الإنسانية تخشى أن يؤدي إغلاق ميناء الحديدة إلى مزيد من النزوح الإجباري.

وأعلنت الإمارات مطلع الشهر الجاري وقف العمليات العسكرية في الحديدة بدعوى إفساح المجال أمام جهود مبعوث الأمم المتحدة مارتن غريفيث لتسهيل عملية تسليم الميناء الذي يسيطر عليه الحوثيون.

من جهة أخرى، أفادت وكالة أنباء سبأ الرسمية بأن وفد يونيسف يعتزم إجراء تقييم لأعمال ومشاريع المنظمة في محافظة مأرب في مجالات المياه والصحة والطفولة والإغاثة والتعليم، كما يبحث الفريق مع السلطات المحلية آلية التنسيق بين الجانبين من أجل تنفيذ المشاريع، وفقًا للاحتياجات والأولويات.

وقالت يونيسف في تغريدة على حسابها في تويتر إن ما يصل إلى 54% من المرافق الصحية في اليمن باتت خارج الخدمة، مضيفة أن أكثر من 16 مليون شخص بحاجة إلى الرعاية الصحية الأساسية، ونصفهم من الأطفال.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلن زعيم الحوثيين في اليمن عبد الملك الحوثي استعداده لتسليم ميناء الحديدة إلى الأمم المتحدة "إذا ما أوقفت القوات الموالية للحكومة والمدعومة من التحالف هجومها على الحديدة".

المزيد من عربي
الأكثر قراءة